د. أحمد فريد - فضل تعلُّم وتعليم القرآن - بوابة الفتح الالكترونية
د. أحمد فريد
2015-08-20 03:18:00

1- عن عبد الله بن مسعود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «مَن قرأ حرفًا مِن كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول (الم) حرف، ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف».
 
2- وعن عثمان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خيركم مَن تعلم القرآن وعلمه».
 
3- وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: «إن هذا القرآن مأدبة الله؛ فخذوا منه ما استطعتم، فإني لا أعلم شيئًا أصغر مِن بيت ليس فيه مِن كتاب الله شيء، وإن القلب الذي ليس فيه مِن كتاب الله شيء خرب كخراب البيت الذي لا ساكن له».
 
4- وعن النواس بن سمعان أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يأتي القرآن وأهلُه الذين يعملون به في الدنيا تقدمه سورة البقرة وآل عمران».
 
قال نواس: وضرب لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة أمثال ما نسيتهن بعد، قال: «يأتيان كأنهما غيايتان وبينهما مشرق، أو كأنهما غمامتان سوداوان، أو كأنهما ظلة مِن طير صواف تجادلان عن صاحبهما».
 
ومعنى «يأتي القرآن»؛ أي: ثواب القرآن، ومعنى الغياية: كل ما أظل الإنسان مِن فوق رأسه؛ كالسحابة ونحوها.
 
5- وعن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في الصفة فقال: «أيكم يحب أن يغدو كل يوم إلى بطحان أو إلى العقيق فيأتي منه بناقتين كوماوين في غير إثم ولا قطع رحم؟» فقلنا: يارسول الله نحب ذلك. فقال: «أفلا يغدو أحدكم إلى المسجد فيعلم أو يقرأ آيتين مِن كتاب الله عز وجل خير له مِن ناقتين، وثلاث خير له مِن ثلاث، وأربع خير له مِن أربع ومِن أعدادهن مِن الإبل».
 
والإبل كانت أعز وأثمن أموال العرب، والعقيق وبطحان مِن أودية المدينة.
 
6- وعن بريدة بن الحصيب رضي الله عنه قال: كنت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فسمعته يقول: «إن القرآن يلقى صاحبه يوم القيامة حين ينشق عنه قبره كالرجل الشاحب، فيقول له: هل تعرفني؟ فيقول: ما أعرفك. فيقول: أنا صاحبك القرآن الذي أظمأتك في الهواجر، وأسهرت ليلك، وإن كل تاجر مِن وراء تجارته، وإنك اليوم مِن وراء كل تجارة. فيعطي الملك بيمينه، والخلد بشماله، ويوضع على رأسه تاج الوقار، ويكسى والداه حلتين، لايقوم لهما أهل الدنيا فيقولان: بِمَ كسينا هذا؟ فيُقال: بأخذ ولدكما القرآن. ثم يقال له: اقرأ واصعد في درج الجنة وغرفها؛ فهو في صعود ما دام يقرأ هذا كان أو ترتيلًا».
 
7- وعن أبي أمامة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعًا لأصحابه».
 
8- وقال صلى الله عليه وسلم: «الذي يقرأ القرآن وهو ماهر به مع السفرة الكرام البررة، والذي يقرأ القرآن ويتتعتع فيه وهو عليه شاق له أجران».
 
9- وقال صلى الله عليه وسلم: «إن الله ليرفع بهذا الكتاب أقوامًا ويضع به آخرين».
 
10- وقال صلى الله عليه وسلم: «يقال لصاحب القرآن: اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا، فإن منزلتك عند اخر آية تقرؤها».