د. محمد صلاح الإتربي - علمتني الحياة - بوابة الفتح الالكترونية


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فقد علمتني الحياة:

- أن التسويف ثقب أسود كبير، يبتلع كل الأهداف والطموحات.

- أن رأس مال الداعية حُسن خُلُقه مع الناس.

- أن الأهداف الكبيرة تحتاج إلى تضحياتٍ كبيرة.

- أن العيادات قيد محكم قلَّ مَن يُفلت منه.

- أن مَن يُلقي اللوم على الآخرين دائمًا هو أول الفاشلين.

- أن الكلمة متى خرجت صارت سيفًا مسلطًا على رقبة قائلها.

- أن صمام الأمان للشخص هو أن يَقبل نصح إخوانه وإن أغلظوا له.

- أن المنح تأتي مِن المحن بشرط الصبر وحسن القصد.

- أن القول يحسنه كل أحد، لكن القليل هو مَن يفعل.

- أن العمر يمضي سريعًا، وأنه لا غبن مثل أن يُغبن الإنسان في وقته.

- أن كثيرًا مِن الأمور الحياتية التي كنتُ أظنها مُسَلَّمات ليستْ كذلك.

- أن أحرص على شعرة معاوية، وأني دائمًا الخاسر متى قطعتها.

- أن الداء الذي لا دواء له هو إعجاب المرء برأيه، وحسن ظنه بنفسه.

- أن أثر الفعل في الناس أقوى كثيرًا مِن أثر القول.

- أن مِن أفضل الأعمال هو أن أضيء للآخرين بشرط ألا أكون شمعة تحترق.

- أن مَن أحسن للناس ثم انتظر رد إحسانه؛ فليس بمحسن.

- أن الغضوب لا يسود، وإن بذل المعروف.

- أن للتغافل عن زلات الآخرين راحة لا يدركها إلا مَن جربها.

- أن قليلاً مِن الناس هو مَن يفكر بعقله، وأن الكثير منهم إنما يفكر بأذنيه!

- أن مَن كثر كلامه قلَّ عمله.

- أن مَن عجز عن حفظ سره؛ فغيره عن حفظه أعجز.

- أن كثيرًا مِن الناس الذين كانوا يثقون جدًّا في أنفسهم كانوا على خطأ!

- أن مَن يطلق الكلام على عواهنه قلما يفلح.

- أن كثيرًا مِن الناس ينظر بعينٍ واحدة، وأن المنصفين حقـًّا قليلون.

- أن مَن لم يحاسِب نفسه: حاسبه غيره، وويل له حينئذٍ.

- صدق قول العرب: الأكمة دائمًا لها ما ورائها.

- أن رضا الناس غاية لا تُدرك.

- صدق قول القائل: على قدر ما تطلب يهون عليك ما تبذل.

- صدق قول القائل: ومَن يتهيب صعود الجبال يعش أبد الدهر بيْن الحفر.

- أن وراء كل نجاح بذل وتضحية.

- أن مَن أراد الثمرة؛ فعليه أن يزرع الشجرة، وأن كثيرًا مِن الناس يريد ثمرًا بلا شجر!

- أن الكبر هو رأس كل خطيئة.

- أن لكل محطةٍ مِن الحياة مميزاتها ومسئولياتها؛ فلا تتعجل.

- أن مَن لم يعتبر بغيره؛ كان لغيره عبرة.

- أن خبايا الأنفس تظهر في فلتات الألسن.