د. أحمد حمدي - انتبهوا أيها الدعاة لقد ضاق الوقت - بوابة الفتح الالكترونية
د. أحمد حمدي
2014-06-01 08:04:00

مرت السنة الماضية بمراراتها وخلافاتها السياسية والجو المشحون والتجاوزات من بعض أبناء الدعوة في حق العلماء وفى حق إخوانهم وقد حان الوقت بعد مرور أحداث انتخابات الرئاسة إلى المصالحة والتصافي والتصافح وبدء صفحة جديدة للود والتقارب مع الإخوة الذين تأثروا ببعض مواقف الدعوة السياسية فهناك مساحات كبيرة مشتركة بيننا وبينهم خاصة ولم يبق على شهر رمضان إلا قرابة الشهر وهذه أيام مباركة فهي فرصة لسلامة القلوب من الشحناء والبغضاء والغل خاصة  قبل ليلة النصف من شعبان . لقد تأخرنا كثيرا للاستعداد لشهر رمضان فلقد كان السلف يدعون الله ستة أشهر ( اللهم بلغنا رمضان )

وقد جاء شهر شعبان ومعظم الطلبة بدءوا موسم الإجازة وانهوا امتحاناتهم . فتوافق الفراغ والإجازة والصيف وطول النهار مع قرب رمضان يجعل الدعاة استغلال هذه الفرصة الاستغلال الأمثل فنحن لا نضيع الفرص ولكن إذا جاءت ينبغي إلا نضيعها وذلك من خلال:

عودة مدارس القران والكتاتيب الصيفية في كل المساجد

عقد دورات وأيام مسجديه ولقاءات تربوية إيمانية للشباب والطلاب

عقد مسابقات وحفلات تكريم للطلاب

عقد رحلات ومعسكرات خلوية ترفيهية ودورات رياضية منضبطة

تذكير الناس بكلمات مفيدة بعد العشاء بفضل شهر شعبان وليلة النصف

مراجعة أحكام الصيام والتراويح والاعتكاف والمعاني الإيمانية المتعلقة بذلك لتهيئة النفوس للاستعداد لرمضان

جمع الأئمة لعقد مراجعات للقران وتوزيعهم على المساجد لإمامة الناس في صلاة  التراويح في رمضان

الاستعداد الدعوى من قبل الدعاة لشهر رمضان بملصقات ومجلات وتوزيع مطويات في الشوارع والمساجد

استعداد اللجنة الاجتماعية في المساجد والقرى والمراكز لعمل شنطة رمضان وتفطير الصائمين والفقراء وأعمال البر والصدقات

تهيئة المساجد بإصلاح السماعات والميكروفونات والصوتيات وتجهيز المولدات تحسبا لانقطاع الكهرباء

تجهيز الدعاة الكلمات النافعة للناس في جميع جوانب الدين وما يحتاجونه من مسائل الشريعة والحلال والحرام وعدم الاعتماد على الرصيد القديم

الصيام في شعبان وقراءة القران لتدريب النفس على الطاعة قبل رمضان

ما ذكرناه على سبيل المثال لا الحصر فهذه فرصة ذهبية ربما لا تتكرر اجتماع فصل الصيف والإجازة مع أعتاب شهر رمضان

نسال الله تعالى أن يبلغنا رمضان وان يوفقنا إلى ما يحبه ويرضاه وان يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته وان يستعملنا في طاعته وان يؤلف بين قلوبنا ويصلح ذات بيننا وان يتقبل منا صالح العمل .اللهم آمين