الفتح | خريطة التحالفات السياسية تتقلص لـ7 قوائم انتخابية.. والبحث عن أكبر عدد من "المقاعد" خطر يهدد استمرارها

خريطة التحالفات السياسية تتقلص لـ7 قوائم انتخابية.. والبحث عن أكبر عدد من "المقاعد" خطر يهدد استمرارها

كتــبه : أسامة عبد الكريم

ارشيفية

بدأت الأحزاب السياسية والتحالفات الانتخابية في إعادة ترتيب أوراقها بعد قُرب إجراء الانتخابات البرلمانية المقبلة، حيث تشهد التحالفات الانتخابية تقلبات سياسية منذ الوهلة الأولى لإعلان قانون الانتخابات، وأصبحت الحياة السياسية بين الأحزاب مضطربة وغير مستقرة، نظرًا لوجود خلافات بين الأحزاب.


ولم يبقَ من التحالفات الانتخابية حتى الآن سوى 7 قوائم وهي "حزب النور - في حب مصر - تيار الاستقلال - التحالف الجمهوري للعدالة الاجتماعية - نداء مصر - صحوة مصر - الشعب".


قال ناجي الشهابي، رئيس حزب الجيل، وعضو المجلس الرئاسي لتحالف الجبهة المصرية، إن التحالف الانتخابي مع قائمة "صحوة مصر" تم بشكل شبه نهائي، مضيفًا أن الترتيبات الأخيرة ستحسم من خلال لقاء يجمع بين قيادات "صحوة مصر" المجلس الرئاسي لـ"الجبهة المصرية".


وأضاف الشهابي، أن لجنة انتخابات التحالف انتهت من اختيار 90% من مرشحي الجبهة للمشاركة في انتخابات مجلس النواب المقبلة، موضحًا أن التحالف سينافس على أغلبية المقاعد الفردية بغالبية الدوائر على مستوى جميع محافظات الجمهورية من خلال الدفع بـ350 مرشحًا، وكذلك المنافسة على الأربع قوائم الانتخابية.


وأشار إلى أن لجنة انتخابات الجبهة المصرية تعكف خلال الفترة الحالية للتنسيق بين مرشحي أحزاب الجبهة الستة، وهي "مصر بلدى، والحركة الوطنية المصرية، والجيل الديمقراطى، والغد، والتجمع، والمؤتمر".


وفي السياق ذاته، يبدو أن المشاورات وصلت إلى طريق مسدود من أجل انضمام قائمة "تيار الاستقلال" التي يترأسها أحمد الفضالي، رئيس حزب السلام الديمقراطي، إلى قائمة "في حب مصر"، وذلك بعد رفض الأول العرض المطروح من الأخير، عقب تصريحات عماد جاد، عضو اللجنة التنسيقية بقائمة "في حب مصر" التي قال فيها: إن القائمة على استعداد لمنح تيار الاستقلال مقعدين بها، في سبيل إنجاح فكرة القائمة الوطنية التي تعبر عن أكبر قطاع ممكن من القوى السياسية.


بدوره، قال تامر القاضي، عضو اللجنة التنسيقية لـ"قائمة الشعب"، إن القائمة مكونة من الشباب الثوري المشارك في ثورة 25 يناير وموجة 30 يونيو، وليس لها علاقة بالأحزاب السياسية وتضم بعض الشخصيات العامة التي تحظى بقبول الشباب وبنسبة قليلة.


وأضاف القاضي، أن قائمة الشعب ستخوض الانتخابات البرلمانية على الأربع قوائم، كما أنها ستشارك في انتخابات الفردي، رافضًا تحديد نسبة المشاركة.


وأكد أن القائمة تجري في الفترة الحالية مشاورات واتصالات مكثفة مع أعضاء القائمة في المحافظات المختلفة، موضحًا أنها تدرس التغييرات التي طرأت على قانون الانتخابات ومدى تأثيره على العملية الانتخابية.


وأوضح عضو تنسيقية "قائمة الشعب"، أن القائمة تستعد لترتيب أوراقها، وتنتظر رد الرئاسة على الملاحظات التي قدمتها، وهو ما سيترتب عليه قرار المشاركة من عدمه بالتشاور مع الجميع.


بدوره، أكد صفوت عمران، أمين عام تكتل القوى الثورية، أن التحالفات الانتخابية حتى الآن غير محددة، مشيرًا إلى أن الكثير من التحالفات تغير خطتها بين الحين والآخر، إما بالاندماج مع تحالفات انتخابية أخرى كانضمام الجبهة المصرية إلى قائمة "في حب مصر"، أو عدم الاستمرار لخلافات داخلية بين الأحزاب كمات حدث في تحالفات "صحوة مصر" الذي ترأسه الدكتور عبد الجليل مصطفى، أو قائمة "نداء مصر" التي يرأسها طارق زيدان رئيس حزب الثورة.


وأضاف عمران، أن كل يوم يأتي جديد في خريطة التحالفات الانتخابية لن ينجو من التغير أو الخلاف، مضيفًا أن الأسبوع المقبل سيحسم الشكل النهائي للتحالف ويبلور القوائم الانتخابية في أعداد محددة.


وتابع: "من الأحزاب المؤكد استمرارها حتى النهاية قائمتا حزب النور، وفي حب مصر" التي انضم إليها أخيرًا "تحالف الجبهة المصرية"، وهي تضم أكبر تكتل من الأحزاب السياسية والشخصيات العامة، مضيفًا أن انضمام "تيار الاستقلال" إلى تحالف "صحوة مصر" سيجعل المنافسة أقوى مع النور.