الفتح | العقاب الفعال (2)

العقاب الفعال (2)

كتــبه : رحاب حجازى

أرشيفية

كيف أعاقب ابني؟

أعاقب ولا أجد نتيجة بل بالعكس قد تسوء الأمور!!

تكلمنا في المقال السابق عن بعض الخطوات للسير نحو تربية أفضل والتي يجب أن تسبق العقاب، والتي إن وفيناها حقها قد تأتي ثمرتها ونشعر بعدم الحاجة للجوء إلى العقاب، سنتعرف اليوم على آليات لاختيار العقاب المناسب ولجعل العقاب فعال، ولكن قبلها دعونا نؤكد أن العقاب ما هو إلا وسيلة تربوية لإطفاء سلوك سيء عند الأطفال، وليس وسيلة انتقامية من الطفل.

عند اختيار عقاب لطفلي يجب مراعاة عدة ضوابط وآليات منها:

1- يجب أن يكون العقاب مناسبًا لسن الطفل؛ فعقاب طفل الثلاث سنوات مثلاً يختلف عن عقاب طفل العشر سنوات في النوع والكيفية.

2- مراعاة أن يكون العقاب مناسبًا لنوع الخطأ الذي ارتكبه الطفل بدون تهوين أو تهويل. 

3- ما يراه غيري خطأ قد لا أراه، كذلك وجب علينا عدم التعرض لضغوط اجتماعية عند عقاب أولادنا.

4- العقاب الواحد يكفي للخطأ الواحد، فلا ينبغي الجمع بين أكثر من عقاب على نفس الفعل.

5- العقاب الجماعي ظلم، عاقب من ارتكب الخطأ فقط.

6- عدم عقاب الطفل أمام إخوته أو أقرانه أو أمام الناس ولكن عقابه على انفراد.

7- يجب أن أفصل حالتي النفسية أو ضيقي بعيداً عند العقاب؛ حتى لا يتحول إلى تفريغ شحنة انفعالية ويكون أشبه بالانتقام من الطفل.

8- التزام الحزم في تنفيذ العقاب، وعدم التراجع عنه بمنتهى الهدوء حتى لو اعتذر الطفل، نقبل اعتذاره ونفرق بين حبنا له وبين ما فعل من خطأ، ونوضح مشاعرنا وأننا نأسف لأننا نوقع عليه عقابًا، ولكنه سيخضع لتنفيذ هذا العقاب.

9- عدم العقاب من أول مرة، ولكن بعد تقويم الخطأ وتكراره أكثر من مرة.

10- وجوب أن يلي العقاب الفعل الخاطئ مباشرة وليس بصفة رجعية.

11- طرح خيارات أمام الطفل في بعض الأوقات لاختيار العقاب منها.

وأولاً وأخيرًا الليّن والتفاوض، والحوار يجنبنا كثيرًا من المشكلات ويجنب أطفالنا كثيرًا من ارتكاب السلوكيات غير المرغوب فيها.

سنتعرف في المقال القادم على بعض أنواع العقاب وكيفية تطبيقها، دمتم بخير.