الفتح | 40 حالة وفاة في أوروبا بسبب موجة "الصقيع"

40 حالة وفاة في أوروبا بسبب موجة "الصقيع"

كتــبه : مصعب فرج

أرشيفية

تسببت موجة صقيع اجتاحت أوروبا، منذ نهاية الأسبوع الماضي في وفاة ما لا يقل عن 40 شخصًا، معظمهم في بولندا، إلا أنها بدأت بالانحسار اليوم.


وأدت موجة البرد التي تعود إلى كتل هوائية قطبية، تحركت من الدول الاسكندنافية باتجاه وسط أوروبا، إلى وقوع عدد من الحوادث المرورية في فرنسا، أدت لمقتل أربعة برتغاليين وجرح عشرين آخرين في حادث سير يوم أمس.


وكان العدد الأكبر من الوفيات في بولندا، حيث توفي عشرة أشخاص الليلة الماضية في ظل انخفاض درجات الحرارة إلى 20 تحت الصفر في بعض المناطق، ويضاف هؤلاء إلى عشرة أشخاص توفوا جراء الصقيع يومي الجمعة والسبت الماضيين.

ويتوقع خبراء، أن ترتفع درجات الحرارة في بولندا قليلا في الأيام المقبلة، إلا أنها ستبقى أدنى بكثير من الصفر.


وفي جمهورية تشيكيا، أفادت السلطات أن موجة البرد، أوقعت ستة قتلى منذ الجمعة الماضية أغلبهم من المشردين، قضى أربعة منهم في العاصمة براج، حيث تدنت الحرارة إلى ما دون 15 درجة تحت الصفر، بينما توفي اثنان آخران أحدهما سلوفاكي في برنو وكارفينا في شرق البلاد.


وبدأت موجة البرد بالانحسار في أوروبا الغربية، لكن الحرارة كانت لا تزال متدنية اليوم في إيطاليا، حيث أوردت الصحف عن سقوط حالتي وفاة جديدتين هما رجل في الـ82 من عمره عثر عليه ميتًا في منزله الخالي من التدفئة، بالقرب من برينديسي جنوبي إيطاليا، وأخر في الـ78 قضى بعد سقوطه إثر وعكة نتيجة البرد.


وكانت السلطات الإيطالية، قد أشارت إلى وفاة سبعة أشخاص من بينهم خمسة مشردين في إيطاليا، في نهاية الأسبوع الماضي، فيما ظلت العديد من المدارس مغلقة اليوم بسبب الثلوج والجليد، خاصة في وسط البلاد وجنوبها.