الفتح | وزير التعليم العالي يستعرض تقريرًا حول الإعلان الثاني لمنح المبادرة "المصرية اليابانية"

وزير التعليم العالي يستعرض تقريرًا حول الإعلان الثاني لمنح المبادرة "المصرية اليابانية"

كتــبه : مصعب فرج

د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى

تلقى الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، تقريرًا من مساعد أول الوزير للعلاقات الثقافية والبعثات وشئون الجامعات بالوزارة حول الإعلان الثاني لمنح المبادرة المصرية اليابانية للتعليم لعام 2017/2018.

وأشار التقرير إلى فتح باب التقدم إلكترونيًا من خلال الموقع الإلكتروني لقطاع الشئون الثقافية والبعثات www.mohe-casm.edu.eg حتى 2 يوليو القادم للحصول على منح دراسية في مجالات (الدكتوراة، ونظام الإشراف المشترك، والمهمات العلمية لما بعد الدكتوراة) من اليابان، وتكون مدة الدراسة باليابان على النحو التالي: (البعثة الخارجية للحصول على الدكتوراة (3) سنوات، ونظام الإشراف المشترك (عام) ويمكن المد عام آخر وفقاً للقواعد، والمهمة العلمية (ستة أشهر بحد أقصى عام) وغير قابل للمد، وذلك في التخصصات العلمية ذات الأولوية لخطة التنمية المستدامة بالدولة وهي: التربية، والعلوم الطبية والتي يقتصر الإيفاد فيها على نظام الإشراف المشترك أو مهمة علمية للتخصصات الإكلينيكية، كما يسمح التقدم للبعثات الخارجية في التخصصات الأكاديمية فقط.

وأضاف التقرير، أن شروط التقدم لمنح الحصول على الدكتوراة هي: ألا يزيد السن عن 30 عاماً، وأن يكون المتقدم مدرس مساعد أو باحث مساعد أو معيد بشرط الحصول على درجة الماجستير، وأن يكون حاصلًا على 6 درجات في اختبار الـ IELTS أو 79 في اختبار الـ IBT الدولي، وألا يكون سبق له الحصول على منحة أو بعثة مقدمة للدولة.

وفيما يتعلق بشروط التقدم لمنح الإشراف المشترك أوضح التقرير، أنه يشترط أن يكون سن المتقدم 35 عاماً في تاريخ الإعلان، وأن يكون مدرس مساعد أو باحث مساعد، وأن يكون حاصلًا على 5.5 درجات في اختبار الـ IELTS أو 59 في اختبار الـ IBT الدولي.

وعن منح المهمات العلمية، أشار التقرير إلى أنه يشترط أن يكون سن المتقدم 50 عامًا كحد أقصى من تاريخ الإعلان، وأن يكون حاصلًا على الدكتوراة، وأن يحصل على 5.5 درجات في اختبار الـ IELTS أو 59 في اختبار الـ IBT الدولي، ويتم إعفاء السادة الحاصلين على الدكتوراة من اليابان من تقديم المستوى اللغوي.

يُذكر أن هذا البرنامج لا يتحمل أي نفقات أو أعباء مالية لأسر الدارسين بجميع أنواع الإيفاد.