الفتح | خطيب "الجامع الأزهر": من أنكر معلومًا من الدين بالضرورة "كافر".. ومن يعترض على ثوابت الدين "كذاب"

خطيب "الجامع الأزهر": من أنكر معلومًا من الدين بالضرورة "كافر".. ومن يعترض على ثوابت الدين "كذاب"

كتــبه : أحمد الراوي

أرشيفية

تناول الشيخ محمد زكي، خطيب الجامع الأزهر في خطبة الجمعة اليوم، موضوع فضل العشرة الأوائل من ذي الحجة.

 

وقال "زكي" إن العمل الصالح في هذه الأيام أفضل عند الله من العمل الصالح في أي يوم آخر من أيام الله، وأضاف: "لا بد من الإكثار من الإقبال على الله تعالى بالتسبيح والاستغفار والتكبير ولا بد أيضا أن نكون على قدر المسئولية بطاعة الله ورسوله لتثبيت النعم"، مستدلا بقول الله تعالى: "ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب".

 

وأضاف الشيخ محمد زكي أن العرب جميعا أصبحوا دولا متناحرة ودويلات متنافرة فهم الآن كالأيتام على موائد الرحمن، وتابع: "يجب أن نكثر من الأعمال الصالحة فهذا يزيل عنا المشكلات المزمنة التي تلاحقنا من كل جانب كالعمليات الإرهابية التي ينفذها أناس لا يعرفون شيئا عن الإنسانية ولا يتبعون أي دين سماوي".

 

وأشار "زكي" إلى أن هناك أناسا يدعون أنهم يجددون في الخطاب الديني فيحرفون الكلم عن مواضعه ويفترون على الله الكذب، ويقولون هذا حرام وهذا حلال افتراء على الله فالتجديد يعنى أن نجدد ونطور في درجة ديننا وأخلاقنا وعقيدتنا"، وقال: " كافر من أنكر معلوما من الدين بالضرورة".

 

وأوضح "زكي" ليس تجديدا من يتدخل ويعترض على ثوابت الدين والمواطن قطعية الدلالة فمن يفعل ذلك فهو مفتر وكاذب على الله، فالتجديد يكون في المواضيع غير قطعية الدلالة.