الفتح | رمضان ومرض السِمنة

رمضان ومرض السِمنة

كتــبه : د. نورا أبو النجا

صورة أرشيفية

مرض السِمنة من أخطر الأمراض التي تصيب الإنسان في حياته، فهي تحد من حركته، وتجعله عرضة للإصابة بأمراض الضغط والسكر والمفاصل وأمراض تصلب الشرايين.

والنظام الغذائي السليم في رمضان يساعد الإنسان على التخلص من الوزن الزائد وأيضا التمتع بصحة جيدة، وهذا يحدث عندما يتبع الإنسان نظامًا غذائيًّا متوازنًا يسمح له بفقد الوزن، وللأسف الشديد معظم العادات الغذائية المتبعة في رمضان تأتي بنتيجة عكسية؛ فالغالبية من الناس يرون أن رمضان شهر الطعام، فيبدأون في تناول كميات زائدة عن الحاجة من الطعام بحجة الإحساس بالشبع والوقاية من الإحساس بنوبات الجوع، فيتناولون كميات أكبر من النشويات والحلويات والسكريات والدهون، وهذه الأطعمة هي السبب الرئيسي للسِمنة.

ولذا نذكر هنا بحديث النبي صلى الله عليه وسلم:"صُومُوا تَصِحُّوا"، أيأن صحة الجسد نتيجة مباشرة للصوم، لذا يجب اتباع نظام غذائي متوازن في الصيام، يستطيع الإنسان به التخلص من الوزن الزائد مع الإحساس أيضا بالشبع والتمتع بالصحة والعافية.

 

وأساس النظام الذي نتحدث عنه أساسه رقم اثنين أو "2": وجبتان أساسيتان في اليوم، فقرتان لممارسة الرياضة يوميًّا، وجبتان خفيفتان بين السحور والإفطار، شرب كوبين من الماء كل ساعة في الفترة بين الإفطار والسحور.

 

أولًا: وجبتان في اليوم:الإفطار: .يبدأ بتناول ثلاث تمرات مع كوب من الماء وكوب من العصير الطازج، أو أي نوع من الشوربة الدافئة أو كوب من اللبن الدافئ المحلى بالسكر.

ثم تبدأ في تناول غذاء متوازن من النشويات والبروتينات والخضراوات والسلطات على أن يراعى أن تكون الكميات أقل من المعتاد، ومن المقترح أن يقسم طبق واحد من الطعام ليكون ربعًا من النشويات وربعًا من البروتينات، والنصف الباقي من الخضراوات، وطبق جانبي من السلطة الخضراء.

أما عن السحور:فمن المفضل أن يكون من الفول المدمس ونصف رغيف من الخبز الأسمر، ويمكن إضافة كوب من العصير وكوب من الزباديأو البطاطس المسلوقة.

 

ثانيًا: فقرتان من الرياضة:الأولى بعد صلاة العصر وقبل الإفطار، وهي مفيدة جدًا لحرق السعرات الحرارية الزائدة، وتساعد التمثيل الغذائي في الجسم على حرق الدهون الزائدة عن الجسم وتحويلها لسكر جلوكوز لإمداد خلايا العضلات بها.

 

أما الفقرة الثانية من الرياضة فتكون بعد العشاء، وهي صلاة التراويح، فالصلاة خير رياضة للجسم نفسيًا وصحيًّا.

 

أما الوجبتان ما بين الإفطار والسحور فننصح بقطعة من الحلويات وثمرة من الفاكهة، بينهما ساعتان على الأقل.

 

وهناك اعتقاد خاطئ أن وجبة واحدة كبيرة في اليوم تنقص الوزن أكثر من تناول أكثر من وجبة، ولكننا نقول إن تناول أربع وجبات صغيرة يوميًّا مقسمة، أفضل من تناول وجبة واحدة فقط؛ لأنها تزيد من معدل حرق الجسم للطعام، وتساعد الإنسان على التخلص من الوزن الزائد بصورة أفضل، ودمتم بصحةوعافية.

 

 

هل أنت شريك صعب المراس ؟

(5) لا ينسى الإساءة

 

لا يغفر ولا يسامح أبدًا، يأخذ كل أمر على محمل شخصي، ويرى أنه موجه لكرامته وكبريائه، دائمًا ما يقول لشريكه ألا تذكر يومًا فعلتَ كذا وكذا؟ .

هو ببساطة شخص يصعب إرضاؤه.

 

طفلك وإجازته

بقلم- سندس الحنش

بعض الأفكار لاستثمار الإجازة

 

تعويد الأطفال على الصلاة في وقتها،عمل ورد قراءة قرآن أو مراجعة، زيادة ورد الحفظ،تحديد كل أسبوع زيارة أحد الأقارب،ممارسة بعض الرياضة،تعليم البنات بعض أشغال البيت البسيطة،وتعلميهن أيضا بعض الأعمال اليدوية،قراءةالقصص والكتب المناسبة لعمر الطفل.

 

عمل اختبارات قرآن، وأخرى ثقافية في كتاب معين،تعلم بعض السنن المهجورة وتطبيقها.