الفتح | وكيل كلية الدعوة الإسلامية: التعدي على بلاد الحرمين اعتداء صارخ على قلب الأمة ووجدانها

وكيل كلية الدعوة الإسلامية: التعدي على بلاد الحرمين اعتداء صارخ على قلب الأمة ووجدانها

كتــبه : أحمد عبد القوي

جامعة الأزهر -أرشيفية

 لم تكتفِ عصابات الحوثي بالجرائم البشعة التي ترتكبها في اليمن، من سفك لدماء المسلمين، واعتقال بالآلاف للرجال والنساء، وتغيير المناهج الدراسية بمناهج أخرى شيعية طائفية، لتزداد جرائمه بإطلاق صورايخه تجاه المملكة السعودية.

وفي هذا الصدد أدان الدكتور محمود الصاوي أستاذ الثقافة الإسلامية بجامعة الأزهر ووكيل كلية الدعوة الإسلامية، الهجوم الحوثي على المملكة السعودية من خلال صاروخ باليستي تم إطلاقهتجاه العاصمة السعودية الرياض خلال الأيام الماضية.

وأضاف الصاوي في تصريح لـ "الفتح"، أنه مما لاشك فيه أن أي اعتداء يوجه إلى بلاد الحرمين الشريفين هو جريمة نكراء، ويمثل اعتداء صارخًا على قلب الأمة ووجدانها ومشاعرها، وضربة موجعة لأكثر من المليار ونصف المليار مسلم.

وحول استهداف الحوثي للحرم المكي من قبل، قال الصاوي: إن الله -عز وجل- قال {وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ}، فإن مجرد الهَمّ بإلحاق الأذى ببلاد الحرمين الشريفين أو ارتكاب محرم أو مخالفة الشرع بهذه البلاد المقدسة هو جريمة شرعية وأخلاقية وإنسانية حرمتّها الشريعة وتوعدت عليها بالعذاب العظيم والخسران المبين، فكيف باستهدافها بهذه الأسلحة؟ إنه أشد جرمًا وأعظم خطرًا.

واختتم بدعائه: "أسال الله –تعالى- بأسمائه الحسنى وصفاته العلا أن يحفظ بلاد الحرمين الشريفين وأن يرد كيد أعدائها في نحورهم، اللهم احفظ أمتنا عامة ومصرنا وبلاد الحرمين خاصة من مكائد الأعداء وقِهما شرَ كل ذي شر".