الفتح | "أوبر" تطلق مبادرة لدعم "منطقة مدارس" آمنة مروريًا

"أوبر" تطلق مبادرة لدعم "منطقة مدارس" آمنة مروريًا

كتــبه : محمد قميحة

أرشيفية


أبرمت شركة "أوبر" في مصر المتخصصة في التكنولوجيا النقل التشاركي شراكة جديدة مع مؤسسة "ندي" من أجل طرق مصرية آمنة في إطار احتفال الأولي بمرور ٣ سنوات على عملها في مصر، وتهدف الشراكة إلي إطلاق ودعم مشروع تحت عنوان "منطقة مدارس" آمنة مروريًا.

 

 

وتأتي مبادرة "أوبر" هذه المرة، ضمن واحدة من عدة مبادرات تعتزم إطلاقها في إطار التزامها بتوفير معدلات أعلى من الأمان في الشوارع والطرق المصرية، وسوف يتمكن الركاب في الفترة من 19 إلى 25 نوفمبر من اختيار "UberGIVING" في تطبيق  "أوبر" عند طلب الرحلات، الأمر الذي يعني أنه سيتم تخصيص جزء من ثمن هذه الرحلة لدعم قضية مؤسسة "ندى" الهامة.

 

 

ويهدف مشروع "منطقة مدارس"، إلى جعل الشوارع والطرق المحيطة بالمدارس بيئة أكثر آماناً للطلاب الذين يتحركون سيراً على الأقدام أو يستقلون حافلات المدارس، وتعتمد خطة المشروع على عدة محاور أهمها تدريب العاملين في المدارس وسائقي الحافلات المدرسية، ومن ثم نشر التوعية حول دورهم في ضمان بيئة آمنة للطلاب، إلى جانب إمداد المدارس بالمعدات اللازمة لضمان معايير السلامة بها.

 

كما يرتكز مشروع مؤسسة  "ندي" منطقة مدارس بدعم وتعاون مع "أوبر" على برنامج من خلال 3 مراحل لتعريف وتحديد عناصر السلامة المرورية في المناطق المحيطة بالمدارس، بما في ذلك البنية التحتية المحطمة أو السيارات المصطفة بشكل غير منظم على جوانب أرصفة المشاة، بعد تحديد الدفعة الأولي من المدارس الجاري إعدادها من جانب "ندي" و"أوبر"، بهدف دعم المدارس التي بحاجة إلى مشروع ” السلامة حول المدارس.

 

 

وعلق "عبد اللطيف واكد"، المدير العام لـ "أوبر" في مصر على انطلاق المشروع: نحن ملتزمون في "أوبر" بتوفير السلامة على الطرق، من خلال العمل على تقديم تجربة أكثر أماناً للركاب والسائقين، كما أننا لا نكتفي بذلك من خلال التكنولوجيا الخاصة بنا ولكن أيضاً من خلال الشراكات مع مؤسسات عديدة حول البلاد.

 

وأضاف "عبد اللطيف واكد"، أن المبادرة التي نطلقها مع مؤسسة  "ندى" من أجل طرق مصرية آمنة لإننا نمتلك نفس الرؤية وهي القضاء على عبء الصحة العامة المتزايد وأزمة الإصابات والوفيات الناجمة عن حوادث الطرق في مصر. وأننا سعيدون أن نقطة الانطلاق بدأت من المدارس لإفادة الطلاب والشباب موضحاً أن السائقين والركاب يقع عليهم دوراً هاماً في هذا الإطار عندما يتعلق الأمر بزيادة آمان الطرق.

 

 

وعلي الجانب الآخر، قالت "نهاد شلباية" رئيس مجلس إدارة مؤسسة "ندى"، أن مؤسسة "ندى" تركز من اجل طرق مصرية آمنة على العمل لإحداث التغيير الإيجابي نحو الحد من مشكلة الوفيات والإصابات الناجمة عن تصادم الطرق فى مصر ، من خلال تفعيل منظومة القيادة والطرق والقوانين بحيث تضمن وجود معايير للسلامة والأمان , رفع وعى المجتمع والدولة بحجم المشكلة؛ تفعيل وتغيير فكر المجتمع ككل حول كيفية التعامل مع المشكلة، وذلك بالتعاون مع كافة شُركاء المجتمع الممثلين فى الأفراد، الحكومة، القطاع الخاص والمجتمع المدني؛ وتغيير السلوك الخاطئ والخطير الناتج عن عدم الوعى والإدراك بمخاطر القيادة الغير مسئولة.

 

 

وتشير التقديرات العالمية، أن 80٪ من حوادث الطرق الخطيرة التي تصيب الأطفال تقع بالقرب من البوابات المدرسية وأن الأطفال بين عمر 12 إلى 15 عام هم الأكثر تعرضاً للخطر، الأمر الذي يدفع إلي ضرورة التدخل الفعال لتمهيد المناطق حول المدارس في مصر لتصبح أكثر أماناً بشكل دائم مع مراعاة خصوصية كل منطقة.

 

أضافت أن مشروع مؤسسة  "ندي" منطقة مدارس بدعم و تعاون مع "أوبر" ، يشمل تحديد قضايا المرور والسلامة حول المدارس المختارة ، و من ثم التخطيط وتنفيذ الحلول والتدخلات التي تشمل الهندسة والتعليم والتشجيع علي تقديم الحلول ، فضلاً عن تقييم العوائد الإيجابية للمشروع .

 

ووفقاً للدراسات إن الطرق هي السبب الأول وراء مقتل الشباب المصريين، بمتوسط ٣٠-٣٥ حالة وفاة في اليوم. وتعد مصر ضمن أعلى معدلات الوفيات "٤٢ حالة وفاة /١٠٠ ألف".

وتستنزف الوفيات وحالات الإعاقة لآلاف ضحايا حوادث الطرق ما لا يقل عن ٢٪ إلى ٣٪ من إجمالي الناتج المحلي للأمة.