الفتح | وزير الأوقاف الفلسطيني: الإدارة الأمريكية أعطت "ما لا تملك لمن لا يستحق"

وزير الأوقاف الفلسطيني: الإدارة الأمريكية أعطت "ما لا تملك لمن لا يستحق"

كتــبه : ناجح مصطفى

وزير الأوقاف والشئون الدينية الفلسطيني الشيخ يوسف ادعيس

أكد وزير الأوقاف والشئون الدينية الفلسطيني الشيخ يوسف ادعيس أن قرار الإدارة الأمريكية بحق المدينة المقدسة يُعد تحديا سافرا للعرب والمسلمين، واصفا إياه بوعد بلفور الثاني الذي أعطى من لا يملك لمن لا يستحق، مشددًا على أن مدينة القدس عربية، وأن المسجد الأقصى يعتبر مسجدا إسلاميا بقرار رباني ولا يخضع لأي قرار من هنا أو هناك.


وقال ادعيس - خلال اختتام الأنشطة والمشاريع القرآنية للعام 2017 الذي نظمته الإدارة العامة للعمل النسائي التابعة للأوقاف- " ستظل مدينة القدس عربية إسلامية شامخة وسيقف الشعب الفلسطيني خلف قيادته وبكافة أطيافه ليدافع عن القدس"، داعيًا في الوقت ذاته للعمل على رص الصفوف ونبذ الخلافات لمواجهة هذه التحديات الخطيرة التي تحدق بالقدس والأقصى، مشيرًا إلى أن وزارته خصصت خطبة يوم غدٍ الجمعة في كافة المحافظات الشمالية والجنوبية للحديث عن القدس والأقصى.

وثمن ادعيس دور الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية وطالبهم بمزيد من التشاور والتواصل مع سيادة الرئيس محمود عباس للتنديد بهذا القرار في المحافل الدولية، كما طالب المرجعيات الدينية الإسلامية والمسيحية للتحرك العاجل لإحباط هذا القرار والتأكيد على أن القدس هي عاصمة فلسطين الأبدية ولن تخضع لأي قرارات ولن تعترف بأي قرار يخالف الحقيقة.