الفتح | في بيانها الختامي.. "منظمة التعاون الإسلامي": القرار الأمريكي بشأن القدس مرفوض.. وإسرائيل دولة إرهابية

في بيانها الختامي.. "منظمة التعاون الإسلامي": القرار الأمريكي بشأن القدس مرفوض.. وإسرائيل دولة إرهابية

كتــبه : ناجح مصطفى

منظمة التعاون الإسلامي

انطلقت في مدينة إسطنبول، صباح اليوم الأربعاء، فعاليات قمة منظمة التعاون الإسلامي الاستثنائية، لبحث قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بمدينة القدس عاصمة للكيان الصهيوني، بمشاركة رؤساء ووزراء خارجية 48 دولة إسلامية.


أردوغان يدعو إلى إعلان القدس عاصمة لفلسطين

 

وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إسرائيل بأنها "دولة إرهابية"، واقترح إعلان القدس عاصمة فلسطين، ردا على اعتراف الولايات المتحدة بها عاصمة لإسرائيل.

وقال أردوغان، في كلمته، "اعترفت الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل ضاربة بالمعايير الدولية عرض الحائط. يكفي أن نمشي بضع خطوات في  المدينة لنفهم أنها محتلة. إسرائيل — دولة إرهابية. العسكريون الإرهابيون يعتقلون الأطفال ويرمونهم في السجون. أدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة فلسطين المحتلة".

وشكر الدول التي أدانت قرار ترامب. وأضاف: "أنا على ثقة بأن الدول الـ196 الأعضاء في الأمم المتحدة ستظهر موقفها الصحيح. على الرغم من أن الولايات المتحدة قوة نووية عالمية إلى أن العالم كله ليس

ملكا لها".

 

الرئيس الفلسطيني يهدد بالانسحاب من اتفاقية أوسلو

 

من جانبه، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إن الولايات المتحدة الأمريكية لن يكون لها دور في عملية السلام بعد قرار الرئيس دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأضاف عباس، خلال قمة مؤتمر التعاون الإسلامي في لأسطنبول: "الولايات المتحدة لن يكون لها دور في عملية السلام بعد الآن، لأنها منحازة كل الانحياز لإسرائيل". وتابع قائلا "إن الفلسطينيين قد ينسحبون من عضوية المنظمات الدولية بسبب قرار ترامب بشأن القدس"، معتبرا أنه قرار "انتهاك صارخ للقانون الدولي والاتفاقات".

وأشار الرئيس الفلسطيني، أن "قرار ترامب جاء في وقت كنا نعمل على الانخراط في عملية السلام وهو جاء بمثابة صفعة"، مؤكدا أنه لن يقبل بعد اليوم بوساطة الولايات المتحدة في عملية السلام، كما أكد أن القدس كانت وستظل عاصمة لفلسطين، مشيرا إلى أن "بريطانيا اتخذت اليوم موقفا مغايرا لموقفها أيام وعد بلفور لكن هذا لا يعفيها من الاعتذار".

وتابع الرئيس "قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل جريمة كبرى وانتهاك صارخ للقانون الدولي والاتفاقات الموقعة"، معتبرا أن الرئيس الأمريكي يتصرف مع القدس وكأنه يهدي مدينة أميركية، هذا يتجاوز كل الخطوط الحمراء.

 

ملك الأردن: لا يمكن تحقيق السلام الشامل إلا بحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني

 

بدوره، قال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، إنه لا يمكن تحقيق السلام الشامل في المنطقة إلا بحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وأكد الملك عبد الله، خلال القمة، رفضه لأي محاولة لتغيير وضعية مدينة القدس ومقدساتها الدينية.وأضاف "سنتصدى لكل محاولات تغيير الوضع القانوني والتاريخي في القدس"، مشيرا إلى أن القدس هي أساس إنهاء الصراع في المنطقة.


أمين عام منظمة التعاون الإسلامي: قرار ترامب "باطل" ونطالب الدول برفضه

 

أما الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، أمين عام منظمة التعاون الإسلامي، فقد اعتبر قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الاعتراف بالقدس عاصمةً لإسرائيل "قرارا باطلا"، مطالبا جميع الدول بعدم الالتزام به.