الفتح | اتهامات متبادلة بين الجزارين والمسئولين بسبب اللحوم

اتهامات متبادلة بين الجزارين والمسئولين بسبب اللحوم

كتــبه : مصعب فرج

أرشيفية

بعد انخفاض أسعار الأسمدة والأعلاف انخفضت أسعار اللحوم على مستوى الجمهورية، لكن مدينة رأس غارب بمحافظة البحر الأحمر لم تتأثر بهذه الانخفاضات، فما زالت أسعار اللحوم لم تراوح مكانها.


وبنظرة سريعة على أسعار اللحوم في المراكز والمحافظات القريبة من مدينة رأس غارب نجد فرقًا كبيرًا بين أسعار اللحوم في هذه المحافظات وفي المدينة؛ فمثلًا في باقي مراكز محافظة البحر الأحمر تتراوح أسعار اللحوم بين 100 و 110 جنيهًا للكيلو في مدينة الغردقة، بينما سعر كيلو اللحم في مدينة القصير انخفض إلى 100 جنيه للكيلو، وفي محافظة قنا تقل أسعار اللحوم لتصل ما بين 90 و 100 جنيه للكيلو، بينما تتجمد أسعار اللحوم في رأس غارب عند 150 جنيهًا للكيلو.


بحثنا عن أسباب هذا الفارق الكبير في الأسعار وكذلك لمعرفة أسباب عدم تأثر مدينة رأس غارب بانخفاضات الأسعار على مستوى الجمهورية؛ في البداية قامت الجهات التنفيذية برأس غارب بمحاولات عديدة لحل هذه المشكلة للتخفيف على المواطنين فأقامت الإدارة الزراعية بالمدينة معرضًا دائمًا تبيع فيه اللحوم بسعر 120 جنيهًا للكيلو، لكن الكميات المعروضة غير كافية على الإطلاق لسد الثغرة الكبيرة في الاستهلاك.


وعقد اللواء ياسر شعبان، الرئيس الجديد لمجلس مدينة رأس غارب، لقاءً موسعًا مع الجزارين العاملين بالمدينة، واتفق معهم على تخفيض أسعار اللحوم إلى 120 جنيهًا بدلًا من 150 للكيلو، لكن بعد انتهاء هذا اللقاء أخلف الجزارون وعدهم مع المسئولين، وعادت الأسعار لارتفاعها من جديد.


وكرد فعل لهذه الأسعار غير العادلة وغير المنطقية كما يقول الأهالي دشن مجموعة شباب من مدينة رأس غارب حملة لمقاطعة اللحوم؛ دعوا فيها أهالي المدينة لمقاطعة اللحوم لإجبار الجزارين على تخفيض الأسعار أسوة بباقي مدن المحافظة، كما دعا منظمو الحملة الأهالي لاستبدال اللحوم بمنتجات بروتينية أخرى كالأسماك ومنتجات الدواجن.


من جانبهم، رفض الجزارون اتهامهم بالجشع والاستغلال؛ فقد قال (م . ع) أحد الجزارين: "ارتفاع أسعار اللحوم برأس غارب أمر خارج عن أيدينا، فلا توجد بالمدينة أماكن أو مزارع لتربية العجول؛ فنضطر للشراء من خارج المحافظة، مما يكلفنا مبالغ كبيرة لنقل العجول للمدينة مع الارتفاع المتكرر لسعر البنزين والسولار مما يشكل قيمة إضافية لأسعار اللحوم يتحملها المواطن".


لكن هذه الأسباب يراها المواطنون غير كافية لتبرير ارتفاع أسعار الحوم، فقال سيد السعد، من أهالي المدينة: رغم انخفاضات أسعار اللحوم في جميع مراكز المحافظة والمحافظات القريبة إلا أن أسعار اللحوم لم تنخفض في رأس غارب، بل بالعكس يصرّ الجزارون على تثبيت الأسعار عند 150 جنيهًا للكيلو بزيادة 50 جنيهًا للكيلو عن مدينة القصير التي لا تبعد الكثير عن رأس غارب.

وأكد السعد أن كل الحجج التي يقولها الجزارون عن تبرير أسباب ارتفاع الأسعار في المدينة غير منطقية وغير كافية لتفسير ثبات الأسعار وعدم انخفاضها أسوة بالمدن القريبة منا؛ مناشدًا الجهات التنفيذية التدخل لإنقاذ المواطنين من جشع التجار والتخفيف عن أهالي المدينة عن طريق تكثيف الحملات التموينية لضبط الأسعار في الأسواق.