الفتح | الحكومة توضح حقيقة بيع أرض محمية الغابة المتحجرة بالقاهرة الجديدة

الحكومة توضح حقيقة بيع أرض محمية الغابة المتحجرة بالقاهرة الجديدة

كتــبه : ناجح مصطفى

معلومات مجلس الوزراء
نفى مركز معلومات مجلس الوزراء، ما تردد في العديد من المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي، من أنباء تفيد باتجاه الحكومة لبيع أرض محمية الغابة المتحجرة بالقاهرة الجديدة.

وأفاد تقرير مركز معلومات مجلس الوزراء، بالتواصل مع وزارة البيئة، والتي أكدت أن تلك الأنباء غير دقيقة، موضحةً أن منطقة الغابة المتحجرة تعتبر محمية طبيعية بحكم القانون 102 لسنة 1983، ومن ثم فإن أراضي المحميات الطبيعية هي ملكية عامة للدولة يحميها الدستور والقانون، والتي لا يجوز بيعها أو الاتجار بها أو تملكها بأي شكل من الأشكال.

وأشارت وزارة البيئة، فى ردها، إلى أنه طبقًا لما نص عليه الدستور في المادة (33), مشيرة إلى أن الجزء الذى تم استبعاده من الغابة المتحجرة قد فقد التنوع البيولوجي ولا يوجد به أي أشجار متحجرة، وأن الهدف الأساسي من استبعاده هو الحفاظ على الخشب المتحجر الموجود في الجزء الجنوبي، وأن الجزء الذى تم اقتطاعه من المحمية عاد إلى الدولة والمركز الوطني لاستخدامات الأراضي هو المسئول عن إعادة تخصيصه بقرار جمهوري.

وأضافت الوزارة، أن الدولة تحمى الملكية بأنواعها الثلاثة العامة والخاصة والملكية التعاونية, كما أن جميع القوانين والقرارات التي أصدرتها الحكومة المصرية تهدف للحفاظ على أراضي المحميات ومنها القانون رقم 14 لسنة 2012.

وتابعت: أن عملية تطوير المرحلة الأولى لمحمية الغابات المتحجرة قد تكلفت 12 مليون جنيه، وتم فتحها يوم السبت الماضي، لاستقبال الزوار للمرة الأولى، مشيرةً إلى أن أعمال التطوير شملت تصميم وتنفيذ العلامات الإرشادية واللوحات المعلوماتية ومظلات استقبال الزوار ومناطق الزيارات وتطوير مدخل المحمية الغربي أمام الجامعة الألمانية، وإنارة السور الغربي للمحمية عن طريق تركيب أعمدة إنارة داخل المحمية وربطها بالمولد الكهربائي.