الفتح | تفاصيل اجتماع محافظ الدقهلية بممثلي صندوق تطوير العشوائيات والمناطق الغير آمنة

تفاصيل اجتماع محافظ الدقهلية بممثلي صندوق تطوير العشوائيات والمناطق الغير آمنة

كتــبه : هشام الشعراوي

الدكتور أحمد الشعراوي، محافظ الدقهلية

شدد الدكتور أحمد الشعراوي، محافظ الدقهلية، اليوم الأربعاء، على ضرورة الانتهاء من أعمال تركيب الكابل الكهربائي لعزبة الصفيح خلال أسبوع على الأكثر ودخوله حيز العمل، للقضاء على المخاطر التي تواجه المواطنين القاطنين بالمنطقة من التيار الكهربائي المار داخل العزبة، ويأتي تنفيذه ضمن المشروعات التنموية التي تقدمها الدولة لتطوير المناطق العشوائية.

 

 

جاء ذلك خلال اجتماع المحافظ، بممثلي صندوق تطوير المناطق العشوائية والغير آمنة، بحضور اللواء فايز شلتوت، وكيل اول الوزارة السكرتير العام للمحافظة، المهندس مختار الخولى، وكيل الوزارة السكرتير المساعد، الدكتورة عزه سري، منسق عام مشروع تطوير العشوائيات، المهندس أسامة إسماعيل، مدير مشروعات تطوير المناطق العشوائية، المهندسة نسيمة حسن، مدير عام ادارة التخطيط العمراني بالمحافظة.

 

واستعرض الخطة التي تم إعدادها للمحافظة بالتعاون مع صندوق تطوير العشوائيات، والمركز القومي لبحوث الإسكان والبناء، وإعادة تخطيطها بالتعاون مع الصندوق، التي تشمل مناطق وسط وشمال مدينة أجا، وحمزاوي بالمنزلة، ووسط محلة دمنة، ووسط وشرق مدينة دكرنس، وزاوية الأمير حماد بميت غمر، وعزبة الصفيح بالمنصورة.

 

 

كما استعرض المناطق المشار إليها للتعرف على معايير التصنيف للمناطق الغير آمنة، والدور المنوط بكل من المركز القومي وصندوق تطوير العشوائيات للتعامل والتدخل مع تلك المناطق بالدراسات ومقترحات التطوير ومناقشة المراحل المختلفة للخطة التنفيذية لتطوير تلك المناطق والمرحلة التحضيرية، وتحرير الوضع الراهن والمرحلة الأخيرة التي تشمل مخطط تطوير المنطقة ومقترحات البدائل.

 

ووجه بضرورة مراجعة المناطق ذات الاملاك الخاصة، والتأكد من المستندات القانونية التي تتعلق بالملكيات بتلك المناطق للوصول إلى مقترحات تطوير أكثر ملائمة، والتأكد من الوضع الحالي لكافة المناطق التي تم تحديدها.

 

وثمن محافظ الدقهلية، جهود صندوق تطوير العشوائيات في تعاونه المثمر مع محافظة الدقهلية لتطوير المناطق العشوائية والغير امنه لتحسين مستوى الخدمات وتحويلها لمناطق حضرية، مشيرًا إلى أهمية تفعيل المشاركة المجتمعية لكافة الاطراف الحكومية والأهلية ومؤسسات المجتمع المدني في عملية التطوير.

 

وعقدت اللجنة المختصة لقاءات متتالية بالمراكز والمدن والأحياء التي تشمل مناطق متعلقة بمشروع التطوير.