الفتح | السيسي وبن زايد يشهدان "درع الخليج" بالسعودية.. غدًا

السيسي وبن زايد يشهدان "درع الخليج" بالسعودية.. غدًا

كتــبه : مصعب فرج

أرشيفية

يشهد الرئيس عبد الفتاح السيسى، غدًا الإثنين، ختام تمرين "درع الخليج المشترك 1" بحضور عدد من قادة البلدان المشاركة فى التمرين الذى استمر لمدة شهر كامل.


ووصل إلى السعودية، قبل قليل، كل من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، ورئيس الوزراء الباكستاني شاهد خاقان عباسي، والرئيس إبراهيم بو بكر كيتا رئيس جمهورية مالي، وروك مارك كريستيان كابوري رئيس جمهورية بوركينا فاسو، ورئيس جمهورية تشاد إدريس ديبي؛ للمشاركة في فعاليات الختام.

 

ويعد درع الخليج من أضخم التمارين العسكرية فى المنطقة على الإطلاق سواء من حيث عدد القوات والدول المشاركة أو من ناحية تنوع خبراتها ونوعية أسلحتها، إذ يشهد سيناريوهات محتملة عدة استهدفت رفع الجاهزية العسكرية للدول المشاركة وتحديث الآليات والتدابير المشتركة للأجهزة الأمنية والعسكرية، وتعزيز التنسيق والتعاون والتكامل العسكرى والأمنى المشترك.


ويرعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود القائد الأعلى لكل القوات العسكرية فعاليات ختام تمرين "درع الخليج المشترك 1".


وانطلق تمرين درع الخليج فى منتصف مارس وتنظمه وزارة الدفاع السعودية فى شرق البلاد بمشاركة قوات عسكرية من 23 دولة بينها مصر إلى جانب القوات السعودية.


وتسعى الرياض، إلى رفع مستوى التنسيق الأمنى والعسكرى بين دول المنطقة لمواجهة مختلف التحديات، وتحقيق ذلك عبر العمل الميدانى.


وتشكل التمارين التعبوية المتطورة الضخمة، نهجًا مستمرًا لوزارة الدفاع فى السعودية، فى مسعى للاستفادة من تراكم الخبرات المستمرة، وتعزيز الجاهزية العسكرية والأمنية فى مختلف الظروف، لحفظ الأمن والاستقرار فى المنطقة والعالم.


وتهدف التمارين العسكرية، إلى الحفاظ على أمن واستقرار دول المنطقة، والجاهزية للتصدى لأى مسببات لعدم الاستقرار، ومصادر الخطر التى تحدق بالمنطقة، وإبراز قدرات العمل العسكرى المشترك، والتأهب الدائم لمساندة وحدة المنطقة، وردع أى تهديد تتعرض له، ومساندة ودعم الدول الشقيقة والصديقة فى المحافظة على أمنها وأمن شعوبها،وصون ثرواتها ومكتسباتها.


ويبرز التمرين قدرات الدول المشاركة فى تعزيز أمنها واستقرارها،كما يعكس قناعة هذه الدول بأن التعاون المشترك على أرضية من التفاهم والتنسيق العسكرى المتكامل،سواء فى الإقليم أو فى العالم أجمع، هو حجر الزاوية لمواجهة التهديدات والمخاطر التى تحيط بالعالم بأسره.


والتدريبات تنقسم إلى مرحلتين، الأولى تستمر لمدة يومين، وتقتصر على قيادات قوات "درع الخليج المشترك 1"، من جميع القطاعات البرية، والبحرية الجوية والدفاع الجوى، والقوات الخاصة حيث يتم استخدام المشبهات وتدريب القيادات على إدارة العمليات العسكرية فى بيئة عمليات نظامية وغير نظامية، ويتم فيه اختبار وسائل القيادة والسيطرة والقيادة.


وشملت المرحلة الثانية التى استغرقت 5 أيام استخدام الذخيرة الحية بمشاركة جميع قوات الدول المشاركة فى التمرين من كل القطاعات، واستهدفت هذه المرحلة من التدريب مواجهة التحديات والتهديدات ضمن بيئة عمليات مشتركة لتحقيق مفهوم العمل المشترك، واستخدمت فيه العديد من الأسلحة الحديثة والمتطورة.