الفتح | مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى وسط حراسة مشددة من الاحتلال الغاشم

مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى وسط حراسة مشددة من الاحتلال الغاشم

كتــبه : ناجح مصطفى

اقتحام المسجد الأقصى


قامت مجموعة من المستوطنين اليهود، اليوم الخميس، باقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الصهيوني، وسط رقابة صارمة من حراس وسدنة المسجد المبارك.

 

وقال شهود عيان إن المستوطنين قاموا بجولات استفزازية ومشبوهة فى المسجد قبل خروجهم منه من جهة باب السلسلة.


يشار إلى أن المسجد الأقصى شهد توترا كبيرا هذا الشهر بسبب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس واقتحام مئات المستوطنين للمسجد، واعتقال عدد من حراسه، بسبب تصديهم لمحاولات متكررة لإقامة طقوس وصلوات تلمودية فى المسجد.


على الصعيد ذاته اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوين فجر اليوم الخميس، عددا من الشبان، خلال اقتحامها مناطق متفرقة شمال الضفة الغربية المحتلة، فيما أصيب جندى من وحدة المستعربين خلال اقتحام مخيم الأمعرى قرب رام الله.


ففى بلدة عزون شرق مدينة قلقيلية شمال الضفة، قال مواطنون أن "جنود الاحتلال داهموا منازل المواطنين فى مناطق مختلفة من البلدة واستجوبوا ساكنيها فجرا وفتشوها على وقع مواجهات، وأن الشبان اشتبكوا مع الجنود فى مواجهات عنيفة تصاعدت وتيرتها منذ بداية شهر رمضان".


وتعتبر عزون من نقاط التماس الأكثر سخونة فى الضفة الغربية المحتلة نظرا لوقوعها فى حزام استيطانى وتواجد الاحتلال اليومى على مداخلها.


وفى نابلس، أكدت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال اقتحمت المدينة من عدة محاور، ودارت مواجهات بينها وبين عشرات الشبان، وسط وإطلاق كثيف للرصاص وقنابل الصوت والغاز.


وأوضح نادى الأسير - فى بيان له - أن قوات الاحتلال اعتقلت أربعة مواطنين من قلقيلية، كما اعتقلت قوات الاحتلال، مواطنين اثنين من نابلس، وشابا واحدا من مخيم الأمعرى فى رام الله.