الفتح | فيسبوك يواجه تحدي خصوصية جديد

فيسبوك يواجه تحدي خصوصية جديد

كتــبه : وكالات

أرشيفية

حذر عدد كبير من المعلنين الذين يستخدمون موقع فيسبوك من تأثير الخطط الجديدة له بشأن تشديد ممارسات الخصوصية، حيث يسعى إلى إغلاق أدوات الإعلانات التي تستهدف مستخدميه بالإعلانات اعتمادا على البيانات الشخصية التي اشتراها المعلنون من أطراف خارجية.

سيبدأ #فيسبوك بإيقاف هذه الأدوات ابتداء من شهر أكتوبر 2018، والهدف الرئيسي من هذه الخطوة المساعدة في تحسين #خصوصية الأشخاص على الموقع.

أوضحت شركة فيسبوك أن "قانون الاتحاد الأوروبي للخصوصية الجديد والذي يعرف باسم اللائحة العامة لحماية البيانات GDPR ساهم في تباطؤ نمو الإيرادات في تقرير أرباحها الفصلية يوم الأربعاء الماضي، مما أدى إلى انخفاض أسهمها بنسبة 20% تقريبًا يومي الخميس والجمعة الماضيين لتعاني الشركة من أكبر خسارة في تاريخها على الإطلاق"، وقال بعض المعلنين أن تغيير الخصوصية الذي يبحثه فيسبوك قد يزيد من هذا التأثير.

تحت ضغط الالتزام بقواعد وقوانين لائحة #حماية_البيانات GDPR والأزمة الأخيرة التي تواجهها الشركة بشأن كيفية تعاملها مع البيانات الشخصية لعملائها، قالت شركة فيسبوك في وقت سابق من هذا العام إنها ستغلق أدوات الإعلان المعروفة باسم Partner Categories والتي تدعم دمج بيانات شخصية من وسطاء البيانات الخارجيين لتتيح هذه الأدوات للمعلنين على الموقع استهداف الأشخاص بالإعلانات استنادًا إلى بيانات يتم الحصول عليها من جهات خارجية مثل سجل الشراء في وضع عدم الاتصال.

أوقفت شركة فيسبوك أدوات الإعلان Partner Categories في ألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة في 24 مايو/ أيار الماضي – أي قبل يوم واحد من دخول لائحة حماية البيانات GDPR حيز التنفيذ يوم 25 مايو -، ومع بداية شهر أكتوبر القادم تخطط الشركة لإيقاف عرض الإعلانات باستخدام أداة Partner Categories على مستوى العالم، وهذا يعني أن المعلنين سيكون لهم حق الوصول إلى البيانات الخاصة بهم فقط والبيانات التي يجمعها فيسبوك بنفسه.

يقول بعض كبار المعلنين على الفيسبوك: "إن إنهاء طريقة رئيسية لاستهداف الإعلانات باستخدام المعلومات التي يتم جمعها من جهات خارجية قد يكون لها تأثير كبير عليهم، وتأثير أكبر على فيسبوك نفسه الذي هو أكبر متلقٍ لدولارات الإعلانات"، ويأملون أن يجد فيسبوك حلاً يسمح باستمرار الاستهداف قبل شهر أكتوبر القادم.

قال متحدث باسم شركة فيسبوك: "إن طريقة استهداف العملاء بنفس الطريقة التي تقدمها أداة الاستهداف Partner Categories تعتبر ممارسة صناعية شائعة، ولكن الشركة ستغلق الميزة بشكل عام للمساعدة في تحسين خصوصية الأشخاص على الموقع".

لا شك أن جمع وتخزين فيسبوك لبيانات مستخدميه البالغ عددهم 2.23 مليار مستخدم قد ساهم في حصوله على ما يصل لنسبة 18% من سوق الإعلانات الرقمية على مستوى العالم في عام 2018، ليأتي في المرتبة الثانية بعد شركة جوجل التي تسيطر على نسبة 31% من سوق الإعلانات الرقمية، وفقًا لموقع eMarketer.

يستخدم الفيسبوك البيانات التي يجمعها عن المستخدمين من خلال تطبيقه وأزرار الإعجاب والمشاركة وأدوات التعليقات لاستهداف المستخدمين بالإعلانات استنادًا إلى نشاطهم وسلوكهم على الموقع وعلى متصفح الويب الخاص بهم حيث يمكن أن يكشف تصفح الويب الخاص بهم عن اهتماماتهم.