الفتح | سعفان ومحافظ الغربية يبحثان حل معوقات شركات الغزل والنسيج

سعفان ومحافظ الغربية يبحثان حل معوقات شركات الغزل والنسيج

كتــبه : ناجح مصطفى

الغزل والنسيج

التقي محمد سعفان وزيرُ القُوى العَامِلَة، ومحافظ الغربية اللواء مهندس هشام السعيد ، رابطة أصحاب صناعات الغزل والنسيج لبحث كافة المشكلات والمعوقات التي تواجههم وسُبُل حلها وإيجاد كيفية وآلية لحل هذه المشكلات بالتعاون مع الجهات والوزارات المعنية.


وأكد "سعفان" أن الهدف الأسمى للوزارة لا يتمثلُ في اصطياد مخالفات قانونية لأصحاب المصانع وتحرير محاضر لها ، إنما يتمثلُ جوهر رسالة الوزارة في خلق بيئة عمل مناسبة ومتوازنة مع تأمين بيئة العمل ووجود الاشتراطات اللازمة والضرورية للسلامة والصحة المهنية وتأمين بيئة العمل، وإعطاء مُهَل مناسبة لأصحاب الأعمال لتوفيق وتصحيح أوضاعهم بما يتوافق مع صحيح القانون.


جاء ذلك على هامش رعاية الوزير ، والمحافظ لتوقيع 18 اتفاقية عمل جماعية بين شركات قطاعات الغزل والنسيج والكيماويات بمنح علاوة خاصة بنسبة 10% لنحو 4000 عامل بهذه الشركات ، وذلك بحضور اللواء هشام شادي السكرتير العام للمحافظة، وعبد الفتاح إبراهيم رئيس النقابة العامة للعاملين بالغزل والنسيج.


وأصدر الوزير تعليمات فورية لمدير مديرية القوي العاملة بالغربية خالد أبو بكر ، بضرورة بحث المشكلات التي تواجه أصحاب الأعمال بصورة دورية ومستمرة، والعمل على إيجاد رؤية معينة وخطة قابلة للتنفيذ لإزالة المخالفات القانونية وعدم التسرع في تحرير المخالفات قبل وضع هذه الآليات والخطط لتحقيق الاشتراطات التي تطلبها القانون في بيئة العمل، لخلق بِنْيَة تَحتية صحيحة في المصانع تؤدي لتأمين بيئة العمل حقيقة وفعلًا.


وشدَّد "سعفان" علي أن العامل المصري إذا تَحَقَّقَ له تدريبًا حقيقًا وبيئة عمل مناسبة كان من أفضل العمال على مستوى العالم، طالبًا من أصحاب الأعمال التكاتف مع الوزارة والنقابات العمالية لمواجهة المخربين، ونشر ثقافة العمل بين أوساط العمال وعدم تركهم فريسًة سهلة لهم، كي لا تتقوض أركان هذه المصانع على يدِ فئةٍ تريد دمارًا وخرابًا للاقتصاد المصري.


وتناول الاجتماع بحث كافة المشكلات التي تواجه صناعة الغزل والنسيج في المحلة والتي تعترضُ عملية الإنتاج، طالبين من الوزير التعاون معهم، وتقديم يد العون، والدعم اللازم لحل هذه المشكلات التي إن استفحلت ستؤدي لتقويض صناعة الغزل والنسيج في مصر.


وأكد الوزير أنه سيبذل قُصارى جُهده للعمل على حل هذه المشكلات والمعوقات بالبحث مع الوزارات والجهات المعنية حفاظًا على صناعة الغزل والنسيج في مصر، حمايًة للاقتصاد الوطني لتحقيق الزيادة المرجوَّة في الإنتاج، وتحقيق الرخاء الاقتصادي المنشود للدولة المصرية.