الفتح | ما أسباب ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال ومضاعفاته الصحية؟

ما أسباب ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال ومضاعفاته الصحية؟

كتــبه : وكالات

أرشيفية

يتعرض بعض الأطفال بمختلف أعمارهم لارتفاع ضغط الدم، الأمر الذي يعود لأسباب صحية مختلفة تستلزم إجراء الفحوصات الطبية والعلاج لتجنب حدوث مضاعفات صحية خطيرة.

ولهذا نتعرف في السطور القادمة على أهم المعلومات عن ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال، وفقاً لما ذكره موقع “mayoclinic”.

متى يجب الذهاب إلى الطبيب ؟

إذا لم يعانِ الطفلُ من أي مشكلة صحية، قد لا يحتاج الطفل للذهاب إلى الطبيب، ولكن يجب فحص ضغط دم للطفل خلال مواعيد الفحص الروتينية بدءاً من سن 3، وفي كل موعد إذا كان الطفل يعاني من ارتفاع ضغط الدم.

وفي حالة الولادة المبكرة، وانخفاض الوزن عند الولادة، وأمراض القلب الخلقية وبعض مشاكل الكلى، يجب إجراء فحوصات ضغط الدم خلال مرحلة الطفولة.

أسباب ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال

يرتبط ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال الأصغر سناً بظروف صحية مثل عيوب خلقية بالقلب، أمراض الكلى أو الحالات الوراثية أو الاضطرابات الهرمونية، وفي الأطفال الأكبر سنا خاصة الذين يعانون من زيادة الوزن.

وتلعب عوامل أخرى في ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال مثل عوامل وراثية أو اتباع نظام غذائي غير صحي.

ارتفاع ضغط الدم

يحدث ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال من عمر 6 سنوات فما فوق، وذلك لعوامل عديدة منها:

– السمنة.

– عوامل وراثية.

– مرض السكري من النوع 2 أو ارتفاع مستوى السكر في الدم.

– ارتفاع الكولسترول والدهون الثلاثية.

– ارتفاع ضغط الدم الثانوي.

يحدث ارتفاع ضغط الدم الثانوي نتيجة الإصابة ببعض الأمراض، مثل:

– مرض الكلى المزمن.

– تكيس الكلى.

– مشاكل في القلب.

– اضطرابات الغدة الكظرية.

– فرط نشاط الغدة الدرقية.

– اضطرابات النوم.

مضاعفات صحية لارتفاع ضغط الدم

يسبب عدم الاهتمام بعلاج ارتفاع ضغط الدم مضاعفات صحية، منها:

– السكتة الدماغية.

– نوبة قلبية.

– فشل القلب.

طرق الوقاية

يمكن السيطرة على ارتفاع ضغط الدم، من خلال الفحص الدوري لضغط الدم، واتباع نظام غذائي صحي، والالتزام بعلاج الأمراض المسببة لارتفاع ضغط الدم، التحكم في وزن الطفل، ممارسة الرياضة.

طرق تشخيص والعلاج

تختلف قراءات ضغط الدم الطبيعية لدى الأطفال باختلاف الجنس والعمر والطول، لذا فإن ارتفاع ضغط الدم عند الصبي البالغ من العمر 4 سنوات قد يكون طبيعياً بالنسبة لفتاة تبلغ من العمر 10 أعوام، وهذا الاختلاف يراعيه الطبيب عند فحص مستوى ضغط الدم.

وإذا كان الطفل يعاني من حالات صحية أخرى، يجب إجراء اختبارات المناسبة لحالته الصحية، وهى:

– فحص الدم للتحقق من نسبة السكر في الدم ووظائف الكلى وخلايا الدم.

– اختبار عينة البول.

– تخطيط صدى القلب، وهو اختبار للتحقق من تدفق الدم من لقلب الطفل.

– الموجات فوق الصوتية لكليتي الطفل.

وبناءً على الفحوصات الطبية والحالة الصحية للطفل، يصف الطبيب العلاج المناسب له.