الفتح | نكسة جديدة بانتظار "ماي" إذا رفض البرلمان "بريكست"

نكسة جديدة بانتظار "ماي" إذا رفض البرلمان "بريكست"

كتــبه : وكالات

أرشيفية

تعرضت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي، اليوم (الأربعاء)، لنكسة جديدة بعد أن صوت البرلمان على تعديل يُرغمها على الإعلان خلال ثلاثة أيام عن الخطوات، التي ستتخذها في حال رفض البرلمان خطة "بريكست" خلال التصويت المرتقب الأسبوع المقبل.

وكانت "ماي" قدمت تعهدات لأعضاء البرلمان؛ من أجل إقناعهم بتبني اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي، وذلك قبل إجراء التصويت الحاسم في 15 يناير (كانون الثاني).


واستبعد ديفيد ليدينغتون المسؤول الثاني في الحكومة البريطانية، اليوم؛ أي إعادة صياغة للنص، رافضًا الحديث عن اتفاقات بديلة.

وقال "ليدينغتون": "الخيار الذي يرتسم هو إما هذا الاتفاق وإما لا اتفاق، أو كما يرغب بعض النواب، إلغاء نتيجة استفتاء عام 2016 بالكامل".


وتعبيرًا عن عدم ثقتهم، وبحسب "رويترز"، صوت 308 أعضاء مقابل 297 لصالح هذا التعديل، الذي قدمه المحافظ دومينيك غرييف، والذي يُرغم الحكومة على تقديم خطة بديلة حول "بريكست" خلال ثلاثة أيام عوضًا عن 21 يومًا، التي تحددها التشريعات القائمة، في حال رفض أعضاء البرلمان الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي.