الفتح | شكري لوزير الخارجية الأمريكية: يجب منع دول إقليمية من التدخل في الشأن العربي

شكري لوزير الخارجية الأمريكية: يجب منع دول إقليمية من التدخل في الشأن العربي

كتــبه : مصعب فرج

أرشيفية

قال سامح شكري، وزير الخارجية، إن المباحثات مع نظيره الأمريكي تطرقت إلى مختلف أوجه تدعيم العلاقات الثنائية بين البلدين من خلال زيادة وتيرة الزيارات على المستويات السياسية والفنية، مع تنويع أطر التشاور والتعاون المشترك، حيث سيتم عقد اجتماع صيغة "2 + 2" بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية قبل نهاية العام.


وأشار "شكري"، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الأمريكي، المذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز"، اليوم، إلى أنهم ناقشوا سبل دعم علاقات التبادل التجاري والاستثماري، وأوجه الدعم الأمريكي للخطوات التي اتخذتها مصر في سبيل دعم اقتصادها.


ونوه إلى ضرورة التشاور حول مختلف القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وسبل مواجهة المخاطر المتعددة التي تحدق بالمنطقة في سوريا وليبيا، وسبل منع دول إقليمية من التدخل في الشأن الداخلي العربي، أو التعدي على سيادة الدول العربي.


ولفت إلى مناقشة ملف سد النهضة، والجهود التي تبذلها مصر في سبيل التوصل إلى اتفاق يضمن مصالح أثيوبيا، والسودان، ومصر، من حيث توفير سبل التنمية لأثيوبيا دون الاضرار بمصالح مصر المائية، بالإضافة إلى التطرق إلى ضرورة إحياء مباحثات تحقيق السلام بين فلسطين وإسرائيل.


ووصل وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى العاصمة المصرية بعد زيارة خاطفة للعراق، ضمن جولة تتضمن ثماني دول.


ومن المقرر أن يلقي بومبيو خطابا من القاهرة حول ملامح الدور الأمريكي في منطقة الشرق الأوسط.


وحسبما أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان الجمعة الماضي، يعتزم بومبيو طرح "القضايا الإقليمية الحيوية، وبينها ملف إيران ووضع غزة ومحاربة الإرهاب والتعاون في مجالي الطاقة والاقتصاد"، خلال جولته ولقاءاته المختلفة.


وتهدف جولة بومبيو، بحسب تغريدة له على حسابه عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إلى بحث الاستراتيجية الأمريكية في المنطقة، وخطط واشنطن مع حلفائها وشركائها لزيادة الضغط على السلطات الإيرانية.


ويعقد بومبيو جلسة مباحثات مع نظيره المصري سامح شكري، الخميس، يناقشان خلالها "سبل تعزيز العلاقات المشتركة وتطورات الأوضاع في الشرق الأوسط"، حسب وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية.


وذكرت مصادر دبلوماسية الجمعة الماضية أن زيارة بومبيو للقاهرة ستستمر ثلاثة أيام، يجري خلالها محادثات مع كبار المسؤولين حول "العلاقات بين البلدين، وتطورات القضايا الإقليمية، ومكافحة الإرهاب".


وبدأ وزير الخارجية الأمريكي، الثلاثاء، أولى محطات جولته الشرق أوسطية بالأردن، أعقبها زيارة للعراق، استمرت ساعات، التقى خلالها رؤساء الجمهورية برهم صالح، والحكومة عادل عبدالمهدي، والبرلمان محمد الحلبوسي.


وتشمل جولة بومبيو أيضا السعودية، وقطر، والإمارات، والبحرين، وعمان، والكويت.


وتأتي الجولة في وقت تتزايد فيه الشكوك بشأن التزام الولايات المتحدة بقضايا المنطقة بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسحب القوات الأمريكية في سوريا.


وعُهد إلى بومبيو مهمة توضيح السياسة الأمريكية في المنطقة بعد إعلان ترامب أنه سيسحب كل القوات الأمريكية البالغ قوامها 2000 جندي من سوريا، وهو ما أزعج حلفاء الولايات المتحدة وتسبب في استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس.