الفتح | تحذير جديد.. الوجبات السريعة والمصنعة تصيبك بأمراض قاتلة

تحذير جديد.. الوجبات السريعة والمصنعة تصيبك بأمراض قاتلة

كتــبه : وكالات

أرشيفية

حذرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، في تقرير لها، من تناول الوجبات السريعة، موضحة أن تناول الأطعمة المصنعة مثل البرجر، والحبوب السكرية، والبيتزا، يزيد من خطر الإصابة بأمراض قاتلة.

وجدت دراسة حديثة أجريت على 45 ألف شخص، وجود علاقة بين الوفاة والغذاء، وقد أظهرت البيانات السابقة أن هذه الوجبات يمكن أن تسبب ارتفاع ضغط الدم، والسرطان.

وذكرت الدراسة أن تناول الكثير من البرجر، والبيتزا، والبسكويت، والكعك، يمكن أن يدمر حياتك لسنوات.

وأكدت الدراسة، أن الوفيات الناجمة عن أمراض القلب، والسرطان والأمراض الأخرى مرتبطة باستهلاك الأغذية المعالجة أو المصنعة، وتشمل: رقائق البطاطس، والخبز الأبيض، والوجبات الجاهزة، والحبوب السكرية، والمشروبات الغازية، “أي منتج يتضمن أيا من الإجراءات الصناعية.”

ومما يثير القلق أن هذه الوجبات الخفيفة تشكل نصف غذاء البريطانيين العاديين، وهي نسبة أعلى من أي دولة أوروبية أخرى “فهم يقتلوننا قبل الأوان”، كما يقول العلماء.

وأضافوا أن زيادة بنسبة 10% في كمية الوجبات التي يأكلها شخص ما ترتبط بارتفاع بنسبة 14% من خطر الوفاة خلال السنوات الـ8 المقبلة.

وأظهرت الأبحاث السابقة أن هذه الأطعمة الغنية بالدهون منخفضة الألياف تسبب ارتفاع ضغط الدم، والسرطان.

وقال الدكتور لور شنابيل، وهو مؤلف مشارك في علم الأوبئة في جامعة باريس سوربون: “تحتوي الأطعمة فائقة المعالجة على مكونات متعددة، يمكن أن تؤدي الخصائص الغذائية لهذه الأطعمة بشكل جزئي إلى تطور الأمراض المزمنة غير المعدية بين من يستهلكونها.

السمنة والسرطان أمراض ناتجة عن تناول الوبجات السريعة السمنة والسرطان أمراض ناتجة عن تناول الوبجات السريعة

بالإضافة إلى احتوائها على محتوى أعلى من الدهون الكلية، والدهون المشبعة والسكر المضاف، تحتوي العديد من أصناف الوجبات السريعة على إضافات قانونية لكن مثيرة للجدل مثل نتريت الصوديوم وأكسيد التيتانيوم.

وأضافت الصحيفة، أن المحليات الاصطناعية التي توجد عادة في الوجبات الخفيفة تعمل على تغيير بكتيريا الأمعاء، مما يزيد من خطر الإصابة بالسكري من النوع 2، وغيرها من الأمراض التي تعد من الأسباب الرئيسية للوفيات المبكرة، عندما تستهلك بكمية كبيرة مع مرور الوقت، فإنها يمكن أن تؤدي إلى أمراض طويلة الأجل، وربما قاتلة.

واستندت النتائج التي نشرت في Internal Medicine JAMA إلى دراسة استقصائية أجريت على 44551 من الأصحاء الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و64 عاماً في فرنسا، بمتوسط 57 عاماً ممن احتفظوا بسجلات غذائية على مدار 24 ساعة، ومكن هذا الباحثين من قياس استهلاكهم لأكثر من 3000 مادة غذائية مختلفة مصنفة في 4 مجموعات حسب مستوى معالجتها.