الفتح | روسيا: الصفقات والمبيعات العسكرية زادت بعد فرض العقوبات الأميركية

روسيا: الصفقات والمبيعات العسكرية زادت بعد فرض العقوبات الأميركية

كتــبه : وكالات

أرشيفية

أعلن رئيس مؤسسة "روستيخ" الروسية، سيرغي تشيمزوف اليوم الثلاثاء أن نسبة الطلبات والمبيعات لأسلحة "كلاشينكوف" قد زادت بشكل كبير حتى بعد فرض العقوبات الأميركية على الشركات الروسية العسكرية المختلفة.

وقال تشيمزوف في تصريح لوكالة "سبوتنيك"، "قبل فرض العقوبات الأميركية على الشركات الروسية ومنها مجمع "كلاشنيكوف" العسكري، كانت الطلبات والصفقات في عام 2016 تبلغ نحو 46 مليون دولار أمريكي، بينما يبلغ مجمل الصفقات اليوم نحو 300 مليون دولار أميركي، أي أن هناك نموا بنحو 6.5 مرة".

وأشار تشيمزوف إلى أن العائدات السنوية لشركة "كلاشنيكوف" الروسية بلغت أكثر من 600 مليون دولار أمريكي، أما الربح الصافي للشركة خلال عام 2018 سيكون نحو 45 مليون دولار أمريكي.

من جهة اخرى اضطرت روسيا لتدمير صواريخ خاصة بمنظومة الدفاع الجوي "إس-400" صُنعت للصين.

وقال تشيميزوف إن السفينة التي حملت هذه الصواريخ واجهت العاصفة، "واضطررنا لتدميرها".

وكانت الصين قد وقعت منذ عهد بعيد عقدا لشراء منظومات "إس-400" بقيمة إجمالية تزيد على ثلاثة مليارات دولار، مع روسيا. وبدئ بتوريد ما اشترته الصين في الثامن عشر من كانون الثاني 2018، لكن السفينة التي حملت معدات المنظومة إلى الصين واجهت العاصفة الشديدة في منطقة مضيق المانش، ولم تستطع وسائل وأدوات تثبيت المعدات مواجهة الريح والهزات الشديدة، فتضرر قسم من المعدات.

وقرر قبطان السفينة العودة إلى روسيا.

وأضاف رئيس شركة "روستيخ" أن روسيا تقوم الآن بصنع ما تم إتلافه ليتم نقله إلى الصين في وقت لاحق.