الفتح | خريجى الأزهر بليبيا: متفائلون بتولي مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي

خريجى الأزهر بليبيا: متفائلون بتولي مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي

كتــبه : مصعب فرج

أرشيفية

قال رئيس فرع المنظمة العالمية لخريجي الأزهر بليبيا، الدكتور أكرم الجراري، إن الأزهر الشريف منبر الوسطية والاعتدال منذ نشأته لأكثر من ألف عام، مؤكدا أنه يرسخ منهج التعددية، والتعايش، وقبول الآخر، وينبذ التطرف، والعنف، والكراهية.


وأضاف الجراري في كلمته خلال حفل ختام دورة تدريب الأئمة الليبيين في أساليب الدعوة وتجديد الخطاب الديني، الأزهر الشريف يفتح الأبواب لجميع الدارسين من دول العالم، موجها الشكر لفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف على جهوده الكثيرة في جولاته الداخلية والخارجية؛ لنشر المنهج الوسطي المعتدل.


ودعا الطلاب الذين درسوا المنهج الوسطي بالأزهر أن يدرسوه في بلادهم، ويهتمون بالنشء حتى لا يتم استقطابهم، لافتا إلى أن ليبيا كانت تنشر الإسلام والقرآن في كافة الدول الأفريقية التي أصبحت تنتشر فيها الجماعات الإرهابية.


وأكد دور مصر في مساندة مصر الدائمة لليبيا على مر العصور، مدللا على ذلك بالدعم الذي تلقته المقاومة الليبية خلال فترة الاستعمار وعلى رأسها عمر المختار؛ من أجل إنهاء احتلالها، لافتا إلى مواصلة مصر لدعمها حتى الآن، وتنسيقها مع السلطات الشرعية لإنهاء الإرهاب الذي يعصف ببلاده.


وأعرب الجراري عن تفاؤله بتولي مصر حاليا لرئاسة الاتحاد الأفريقي، مؤكدا أن ذلك سيكون له أكبر الأثر على قضايا الإرهاب، وإنهاء العديد من المشكلات والأزمات التي تعاني منها شعوب القارة.