الفتح | "أبو الغيط": اعتراف أمريكا بسيادة "الصهاينة" على الجولان باطل والعرب يرفضونه بالإجماع

"أبو الغيط": اعتراف أمريكا بسيادة "الصهاينة" على الجولان باطل والعرب يرفضونه بالإجماع

كتــبه : وكالات

أرشيفية

استنكر الأمین العام لجامعة الدول العربیة أحمد أبو الغیط بأشد العبارات الإعلان الذي صدر الیوم (الاثنین) عن الرئیس الأمریكي دونالد ترامب بالاعتراف بسیادة الاحتلال على هضبة الجولان.

وقال "أبو الغیط" في بیان أوردته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ": "إن ھذا الإعلان الأمریكي باطل شكلاً وموضوعًا ویعكس حالة من الخروج على القانون الدولي روحًا ونصًا، تخصم من مكانة الولایات المتحدة الأمریكیة في المنطقة بل وفي العالم".

وشدد أمين عام الجامعة على أن ھذا الإعلان لا یغیر من وضعیة الجولان القانونیة شیئًا، وأن الجولان أرض سوریة محتلة ولا تعترف بسیادة الاحتلال عليها أی دولة وھناك قرارات من مجلس الأمن صدرت بالإجماع لتأكید ھذا المعنى أھمها القرار 497 لعام 1981 الذي أشار فيها إلى عدم الاعتراف بضم "الكيان" للجولان السوري.

وأشار إلى أن شرعنة الاحتلال ھو منحى جدید في السیاسة الأمریكیة ویمثل ردة كبیرة في الموقف الأمریكي، الذي صار یتماھى بصورة كاملة مع المواقف والرغبات الصهيونية.

وأكد "أبو الغيط" أن العرب یرفضون ھذا النهج، وإذا كان الاحتلال جریمة كبرى فإن شرعنته وتقنینه خطیئة لا تقل خطورة.

ولفت إلى أن الجامعة العربیة تقف بقوة وراء الحق السوري في أرضه المحتلة وھو موقف یحظى بإجماع عربي واضح وكامل وستعكسه القرارات الصادرة عن القمة المرتقبة في تونس.