الفتح | سيناتور أسترالي يخسر مقعده بسبب الحادث الإرهابي على مسلمي نيوزيلندا

سيناتور أسترالي يخسر مقعده بسبب الحادث الإرهابي على مسلمي نيوزيلندا

كتــبه : ناجح مصطفى

مسلمي نيوزيلندا


فشل السيناتور الأسترالى اليمينى فرايز أنينج فى الاحتفاظ بمقعده فى مجلس الشيوخ بالانتخابات التى شهدتها البلاد مؤخرا، وذلك بعد أسابيع من مهاجمته للمسلمين عقب حادث مسجد نيوزيلندا، قائلا إنهم السبب الحقيقى فى إراقة الدماء. 

وبحسب ما ذكرته صحيفة "سيدنى مورننج هيرالد"، فإن السيناتور فرايز أنينج أُطيح به من مقعده فى مجلس الشيوخ الاسترالى. ورغم أن النتائج الخاصة بالمجلس لم تُحسم بعد، إلا أن الواضح حتى الآن أنه أخفق فى الاحتفاظ بمقعده، ما يُعنى مغادرته المجلس نهاية يونيو المقبل.

 

كان "أنينج" قد أثار موجة واسعة من الغضب والجدل بسبب تعليقاته عن المسلمين عقب حادث إطلاق النار على مسجدين فى مدينة كرايستشيرش النيوزلندية فى مارس الماضى، وهو الحادث الذى أسفر عن مقتل 51 شخصا.


وقال السيناتور الأسترالى وقتها إن السبب الحقيقى لإراقة الدماء فى شوارع نيوزيلندا، يعود إلى مشكلة الهجرة التى سمحت للمُتعصبين المسلمين بالوصول إلى نيوزيلندا فى المقام الأول، بحسب تعبيره.


و"فرايز" هو صاحب واقعة البيض الشهيرة، إذ تسببت تصريحاته المثيرة للغضب فى تعرضه لواقعة رشق بالبيض من أحد الشباب، خلال إدلائه بتصريحات مماثلة، وقتها رد السيناتور اليمينى المعروف بتطرفه على الأمر بضرب الشاب الصغير، وهو ما خلق موجة أوسع من الغضب والرفض له ولممارساته، وربما تكون التصريحات وواقعة ضرب الشاب السبب المباشر وراء خروجه السريع من مجلس الشيوخ.