الفتح | "عباس" محذرًا الكيان الغاصب: إلغاء كافة الاتفاقات حال ضم أجزاء بالضفة

"عباس" محذرًا الكيان الغاصب: إلغاء كافة الاتفاقات حال ضم أجزاء بالضفة

كتــبه : وكالات

أرشيفية



قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الثلاثاء، إن "جميع الاتفاقات الموقعة مع الجانب الصهيوني وما ترتب عليها من التزامات تكون قد انتهت، إذا نفذ الاحتلال فرض السيادة على غور الأردن وشمال البحر الميت وأي جزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967".

وأضاف عباس في بيان "من حقنا الدفاع عن حقوقنا وتحقيق أهدافنا بالوسائل المتاحة كافة مهما كانت النتائج".

وأشار إلى أن قرارات رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو تتناقض مع قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي".

وتعهد نتنياهو، الثلاثاء، بضم غور الأردن إلى الكيان المحتل في حال أعيد انتخابه في الانتخابات التي ستجري الأسبوع المقبل.  

وقال، في مؤتمر صحفي: "سنضم غور الأردن وشمالي البحر الميت بعد تشكيل الحكومة الجديدة إذا فزنا بالانتخابات".

 وتابع "سنضم كل المستوطنات في الضفة الغربية ومناطق استراتيجية أخرى في الضفة الغربية". 

ويشكل غور الأردن نحو 30% من الضفة الغربية، والمنطقة الحدودية الشرقية للضفة مع الأردن، ويعتبر منطقة استراتيجية للدولة الفلسطينية المستقبلية.