الفتح | جثمان عالم الذرة المصرى يغادر مطار القاهرة إلى مثواه الأخير

جثمان عالم الذرة المصرى يغادر مطار القاهرة إلى مثواه الأخير

كتــبه : أحمد سعيد

الدكتور أبو بكر عبد المنعم

غادر جثمان عالم الذرة المصرى الدكتور أبو بكر عبد المنعم، منذ قليل، مطار القاهرة الدولى، والذى كان قد توفى بالمغرب.


واستقبل مطار القاهرة استقبل، فجر اليوم الأربعاء، جثمان عالم الذرة الدكتور أبو بكر عبد المنعم رمضان، قادمًا من المغرب، على متن طائرة الخطوط الملكية المغربية الرحلة رقم AT272 ليوارى الثرى بمثواه الأخير فى مدينة كفر شكر بمسقط رأسه بمحافظة القليوبية بعد وفاته منذ عدة أيام فى مدينة مراكش المغربية.


والعالم المصرى أبو بكر عبدالمنعم رمضان، هو أستاذ متفرغ بقسم المواقع والبيئة بشعبة الرقابة الإشعاعية التابعة لهيئة الطاقة الذرية، وتوفى فى مدينة مراكش المغربية، إثر إصابته بعارض صحى طارئ داخل غرفته فى الفندق بمنطقة أكدال بمراكش.


وكان العالم المصرى، متواجدا فى مراكش للمشاركة فى ورشة عمل تنظمها الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول التلوث البحرى منذ بداية الشهر الجارى، وشعر بإرهاق شديد خلال الاجتماعات واستأذن للصعود إلى غرفته، ما دفعه لإبلاغ الفندق الذى حاول جاهدًا نقله إلى المستشفى إلا أنه كان قد توفى، وفقًا لتصريحات السفير المصرى بالمغرب.


وقال السفير المصرى بالمغرب، إن النيابة العامة فى مدينة مراكش قامت بتشريح جثة العالم المصرى، موضحة أنه فارق الحياة إثر سكتة قلبية.