الفتح | "البيئة": الوضع الجغرافي لمدينة القاهرة له دور رئيسي في ظهور السحابة السوداء

"البيئة": الوضع الجغرافي لمدينة القاهرة له دور رئيسي في ظهور السحابة السوداء

كتــبه : مصعب فرج

أرشيفية

قال الدكتور مصطفى مراد، رئيس الإدارة المركزية لتوعية الهواء بوزارة البيئة، إن الحديث على أن مدينة القاهرة من أكثر من مدن العالم التي تعاني من التلوث الهواء أمر غير صحيح، ولكن هذا لا يمنع أن القاهرة بها مستويات من التلوث، وهذا يرجع الى تمركز الأنشطة الصناعية في القاهرة الكبرى، ووجود محيط صحراوي كبير، لكن هذا التلوث لم يصل إلى بعد للمستويات الموجودة في الدول الصناعية الكبرى. 


وتابع رئيس الإدارة المركزية لتوعية الهواء بوزارة البيئة، خلال حواره مع الإعلامية سارة حازم ببرنامج "اليوم"، المذاع على فضائية " dmc"، مساء الثلاثاء، أن الوعي العام بأهمية الحفاظ على الهواء من التلوث، يستطيع أن يستشعر به من حجم الشكاوي الكبير المقدم لوزارة البيئة، لأن هذه الشكاوي تدل على وجود مسؤولية لدى المواطن تجاه الحفاظ على الهواء الذي يستنشقه. 


وأضاف رئيس الإدارة المركزية لتوعية الهواء بوزارة البيئة، أن الوزارة قامت بدراسة ظاهرة السحابة السوداء في مصر على مدى 20 عامًا، وتبين أن الوضع الجغرافي لمدينة القاهرة له دور رئيسي في ظهور هذه الظاهرة، خاصة أن القاهرة تقع بين جبل المقطم، وهضبة الهرم، وهذا يؤثر على حركة الهواء بصورة كبيرة جدًا، إلى جانب العامل الجوي الغير طبيعي في فترة الخريف، الذي يتميز بسكون الرياح.


ولفت رئيس الإدارة المركزية لتوعية الهواء بوزارة البيئة، إلى أن سكون الرياح في فصل الخريف وهذا يؤدي إلى عدم تحرك أي انبعاثات، خلاف تمركز الانشطة الصناعية والمرورية على منطقة القاهرة الكبرى التي تستحوذ على 50% من الانشطة الصناعية والمركبات الموجودة في مصر.


هذا ويتناول برنامج "اليوم" أبرز الأخبار بالتحليل والقراءة، ويتم تخصيص فقرة أسبوعية لاستضافة شخصية عامة، ويهتم البرنامج ٍبأساليب العرض الحديثة مثل الفيديو جراف، والصحافة الرقمية، ويقدم البرنامج الإعلامي عمرو خليل، والاعلامية سارة حازم،، ويذاع بصورة يومية في تمام الساعة السادسة مساءً، على فضائية "dmc".