الفتح | المخابرات الأميركية تنشر وثائق تجسس على موسكو عن طريق الحيوانات

المخابرات الأميركية تنشر وثائق تجسس على موسكو عن طريق الحيوانات

كتــبه : وكالات

أرشيفية

نشرت وكالة المخابرات المركزية الأميركية، اليوم الأحد، مجموعة من عمليات التجسس على الاتحاد السوفيتي خلال الحرب الباردة (1960-1976) مستخدمة طيوراً وحيوانات برية وبحرية.
ونشر موقع الوكالة الأميركية، كيفية استخدام الحمام والدلافين والقطط والكلاب لجمع معلومات استخباراتية عن "العدو"، في إشارة إلى الاتحاد السوفيتي آنذاك، بحسب التقرير الذي نشرته صحيفة واشنطن بوست.
ونشر موقع وكالة المخابرات صورة حمامة تم تثبيت كاميرا على صدرها تزن 35 غراماً بحبل لا يتجاوز وزنه 5 غرامات، ويبدو أنها جهزت للطيران فوق أماكن روسية مهمة.
وفي صورة أخرى، يظهر دولفين يلبس سترة بيضاء مثبت فيها جهازاً يستخدم في تتبع السفن، واكتشاف الغواصات السوفيتية في أعماق البحار.
ويذكر أن الولايات المتحدة قد أطلقت برنامج التجسس الأميركي باستخدام الحيوانات عام 1960.