الفتح | العربي خلال لقائه مع "كيري": ما حدث في مجلس الأمن بشأن غزة غير كاف لوقف إطلاق النار

العربي خلال لقائه مع "كيري": ما حدث في مجلس الأمن بشأن غزة غير كاف لوقف إطلاق النار

كتــبه : أحمد إسماعيل

كيري يزور الجامعة العربية للمرة الأولى ويصافح العربي


في اطار الجهود الدبلوماسية العربية والدولية للعمل على وقف إطلاق النار في غزة، بدأ "جون كيري" وزير الخارجية الأميركي أمس زيارة برفقة وفد رفيع المستوى إلى القاهرة تستمر ثلاثة أيام.


من جانبه عبر الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي، عن الأمل في التوصل إلى وقف قريب لإطلاق النار في قطاع غزة عقب العدوان الإسرائيلي على القطاع والعمل على حماية المدنيين بعد سقوط أعداد ضخمة من القتلى والجرحى.


وقال العربي في بداية مباحثات رسمية مع وزير الخارجية الأميركية "جون كيري" بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية اليوم "الثلاثاء" بحضور كبار المسؤولين في الجانبين، قبيل توجه الوزير الأميركي إلى مقر قصر الاتحادية لمقابلة الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن ما حدث في مجلس الأمن من مناقشات بشأن غزة غير كاف لوقف إطلاق النار. وأعرب عن أمله في بذل المزيد وأن تكون زيارة جون كيري والأمين العام للأمم المتحدة "بان كي مون" و"كيري" للعمل الإيجابي المشترك من أجل إنقاذ المدنيين ووقف العنف.


وعبر العربي عن شكره بتقديم الولايات المتحدة لمبلغ 47 مليون دولار مساعدات لغزة.


بدوره عبر "كيري" في كلمة مقتضبة في بداية المباحثات عن سعادتة باللقاء ومواصلة البحث للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة.


وكان الأمين العام للجامعة العربية عقد لقاءً ثنائيًا مغلقًا مع وزير الخارجية الأميركي، قبل تلك الجلسة، استمر لعشرة دقائق فقط، للبحث في الأوضاع المتدهورة في قطاع غزة والجهود المبذولة لوقف إطلاق النار.


وكان "كيري" قد التقى قبيل توجهه للجامعة العربية، سامح شكري وزير الخارجية المصري، وذلك بمقر الخارجية المصري. حيث أكد الوزير المصري أن الموقف المصري ثابت بشأن المبادرة المصرية حول وقف إطلاق النار في غزة، مجددًا التأكيد على عدم وجود أي تعديلات على المبادرة قائلا " أي حديث عن تعديل المبادرة المصرية لوقف العدوان الإسرائيلى على غزة ليس له محل من الصحة ".


وقال شكري في تصريح مقتضب عقب لقائه مع نظيره الأميركي، والذي استمر قرابة الساعة والنصف أنه لا يوجد أي تعديل في المبادرة المصرية.
وعقب اللقاء مع كيري توجه شكري إلى مقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة لحضور لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي مع "بان كي مون" الأمين العام للأمم المتحدة.


وكان كيري قد وصل إلى مقري وزارة الخارجية المصرية والجامعة العربية وسط حراسة أمنية مشددة.


وقال مصدر بوزارة الخارجية المصرية، أن المباحثات تطرقت للأوضاع المتدهورة في الأراضي الفلسطينية نتيجة القصف الإسرائيلي على قطاع غزة ومناقشة المبادرة المصرية وسبل تنفيذها لوقف العدوان الإسرائيلي ووقف إطلاق النار.


يشار إلى أن عدد من الإعلاميين من الجانبين العربي والأميركي، حضر جزء من لقاء العربي وكيري الموسع.