عاجل
  • الرئيسية
  • مواد مميزة
  • يقدم الإسلام في إطار "كاثوليكي".. باحث شرعي يفند تصريحات "علي جمعة" بشأن تجارب الصوفيين في الدين

يقدم الإسلام في إطار "كاثوليكي".. باحث شرعي يفند تصريحات "علي جمعة" بشأن تجارب الصوفيين في الدين

النص الديني كتابا وسنة لا يُمكن احتكاره كما أنه غير قابل للإخضاع أو التحريف

  • 379
الفتح - الدكتور علي جمعة

قال الدكتور عبد الغفار طه، الباحث الشرعي: هناك مقطع مرئي متداول عبر وسائل التواصل، يعلن فيه علي جمعة بجرأة لا يحسد عليها "احنا مش بتوع كِتَاب.. احنا بتوع تجربة روحية تتخذ المشايخ عنوانا لها ومرشدا". 

وأضاف "طه" -في منشور له عبر صفحته الشخصية بالفيس بوك-: من أهم عوامل حيوية الإسلام وتجدده وقدرته على تجاوز بدع البشر وتحريفاتهم في الدين، هو حفظ الوحي وإتاحة الانتفاع به لكل الناس، وسلطته المهيمنة على الناس جميعا علمائهم وعوامهم بلا كهنوت ولا خصوصية لفئة أو طائفة في تفسير الدين أو تطبيقه إلا من خلال القواعد التي جاء بها الدين نفسه. 

وأشار إلى أن النص الديني المُقَدَّس كتابا وسنة لا يُمكن احتكاره كما أنه غير قابل للإخضاع أو التحريف، ومن هنا يظل عصيا على التطويع لأهواء البشر اللاهين أو الحكام الطامعين. 

وأكد الباحث الشرعي، على أن الخلطة الدينية التي تُطبخ حاليا -فقهيا وسلوكيا- تسعى حثيثا لتجاوز النص ومركزيته من خلال اعتماد مبدأ الوساطة فيما بين العباد وربهم في دينهم، وهذا لا يعيدنا فحسب لعصور الظلام والخرافة، بل يقدم الإسلام نفسه في إطار "كاثوليكي" مشوه يصُد عنه العقلاء، ويدعم إقصاءه عن منافذ التأثير في حياة أولئك الذين سيدركون بسهولة أنهم يتعاملون مع نسخة "صناعية" من الإسلام صاغتها أيدي أولئك البشر "الوسطاء". 

الابلاغ عن خطأ