توجيهات قرآنية في مفترق طرق (2)

من تراث الدعوة

  • 30

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فالبشارة مهمة الرسل الكرام -صلوات الله وسلامه عليهم-؛ قال -تعالى-: (رُسُلا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ) (النساء:165)، وقال -تعالى-: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا . وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا) (الأحزاب:45، 46)، وهي مُهِمَّةٌ وَرِثَهَا أهلُ العلم عنهم؛ ليقوموا بها في الأمة حتى تستمر مسيرتُها مُوقنةً بوَعد الله.

وإذا كان الأعداء يَخترعون التكهُّنات ليحافظوا على مسيرتهم رغم ثبوت كذبِها وخُلْفِها، وما تكهُّنُ أَحَدِ حاخاماتهم بأن يكون يومُ 16-3-2010م يومَ بناء الهيكل الثالث إلا واحدًا مِن هذه التكهنات الكاذبة الباطلة التي لم تقع، وحاولوا أن يجعلوها رمزًا يَستنهِضون به عزائمَ اليهود في العالم نحو هدم الأقصى؛ فالمسلمون هم أصحاب الحق في بشارات الخير والنصر التي يمتلئ بها القرآنُ، وتمتلئ بها سنة الرسول -صلى الله عليه وسلم-، وعلى الدعاة إلى الله أن يُكثروا مِن ذِكرها في خُطبهم ودروسهم؛ لأن اليأس يَدفع الكثيرين للاستسلام للواقع وقـَبول التبعية للأعداء والرِّضا بموالاتهم؛ وهذا يُفسِّر كيف صار مناضلو الأمس الذين كانوا يريدون إلقاء إسرائيلَ في البحر حلفاءَها اليومَ في قـَمْع ذويهم وإخمادِ ثورتِهم، بل تعذيبِهم وانتهاكِ حُرُماتِهم، بل سَفـْكِ دمائهم مِن أجل الأعداء!

ومِن هذه المبشرات: قولُه -تعالى-: (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ . لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَى بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعًا فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ) (الأنفال:36، 37).

وقوله -تعالى-: (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا) (الفتح:28)، وقوله -تعالى-: (وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ . إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ . وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ) (الصافات:171-173)، وقوله -تعالى-: (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ . إِنَّ فِي هَذَا لَبَلاغًا لِقَوْمٍ عَابِدِينَ) (الأنبياء:105-106).

وقوله -تعالى-: (إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ فِي الأَذَلِّينَ . كَتَبَ اللَّهُ لأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ) (المجادلة:20-21)، وقوله -تعالى-: (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا) (النور:55)، وقوله -تعالى-: (فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ) (هود:49).

وقوله -تعالى-: (قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ . قَالُوا أُوذِينَا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَأْتِيَنَا وَمِنْ بَعْدِ مَا جِئْتَنَا قَالَ عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الأَرْضِ فَيَنْظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ) (الأعراف:128، 129).

ومن السنة المطهرة: قولُ النبي -صلى الله عليه وسلم-: (بُعِثْتُ بِالسَّيْفِ حَتَّى يُعْبَدَ اللَّهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَجُعِلَ رِزْقِي تَحْتَ ظِلِّ رُمْحِي، وَجُعِلَ الذِّلَّةُ وَالصَّغَارُ عَلَى مَنْ خَالَفَ أَمْرِي، وَمَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ) (رواه أحمد، وصححه الألباني)، وقوله -صلى الله عليه وسلم-: (إِنَّ اللَّهَ زَوَى لِيَ الأَرْضَ، فَرَأَيْتُ مَشَارِقَهَا وَمَغَارِبَهَا، وَإِنَّ أُمَّتِي سَيَبْلُغُ مُلْكُهَا مَا زُوِيَ لِي مِنْهَا، وَأُعْطِيتُ الْكَنْزَيْنِ الأَحْمَرَ وَالأَبْيَضَ) (رواه مسلم)، وقوله -صلى الله عليه وسلم-: (لَنْ يَبْرَحَ هَذَا الدِّينُ قَائِمًا يُقَاتِلُ عَلَيْهِ عِصَابَةٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ) (رواه مسلم).

وفي الحديث الآخَر: (لاَ تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي قَائِمَةً بِأَمْرِ اللَّهِ لاَ يَضُرُّهُمْ مَنْ خَذَلَهُمْ أَوْ خَالَفَهُمْ حَتَّى يَأْتِيَ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ ظَاهِرُونَ عَلَى النَّاسِ) (متفق عليه)، وفي رواية: (لاَ تَزَالُ عِصَابَةٌ مِنْ أُمَّتِي يُقَاتِلُونَ عَلَى أَمْرِ اللَّهِ قَاهِرِينَ لِعَدُوِّهِمْ لاَ يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ وَهُمْ عَلَى ذَلِكَ) (رواه مسلم)، وكُلُّهَا في الصحيح، وفي رواية: (لاَ تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي يُقَاتِلُونَ عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ عَلَى مَنْ نَاوَأَهُمْ حَتَّى يُقَاتِلَ آخِرُهُمُ الْمَسِيحَ الدَّجَّالَ) (رواه أبو داود، وصححه الألباني).

وسُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: "أَيُّ الْمَدِينَتَيْنِ تُفْتَحُ أَوَّلاً: قُسْطَنْطِينِيَّةُ أَوْ رُومِيَّةُ؟"، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: (مَدِينَةُ هِرَقْلَ تُفْتَحُ أَوَّلاً)؛ يَعْنِي قُسْطَنْطِينِيَّةَ (رواه أحمد، وصححه الألباني)، وغير ذلك كثير.

ومن المبشرات: النَّظـَرُ في سُنَنِ الأنبياء والمُرسَلين؛ فسُنَّةُ الله في كَسْر الجَبَّارِينَ ونَصْرِ المُستضعَفينَ مَعلومةٌ... لا تبديلَ لسُنَّة الله؛ (فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلاً) (فاطر:43)، وازديادُ الظلم والبَغي والعُدْوانِ مُؤْذِنٌ بِقـُرْبِ هَلاك المُجرِمين الظالمين.

ثم ذَكَرَتْ الآياتُ توجيهًا ضِمنيًّا في دعاء موسى وهارون -عليهما السلام- وقـَبْلَ ذلك دعاء المؤمنين: (عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ . وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ مِنَ الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)؛ فالدعاءُ مِن أعظم الواجبات، ومِن أهم أسباب النصر والفـَرَج، ولرُبَّمَا بدعوة صادقة في وقت إجابة تتغير الحياةُ على وَجه الأرض!

وفي قول موسى -عليه السلام-: (رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلأَهُ زِينَةً وَأَمْوَالاً فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا) استحضارُ مُلْكِ الله -سبحانه-، وأنه هو الذي يُؤتي مَن يَشاء ما يَشاء؛ ففِرعونُ ومَلَؤُه لم يَأتوا بالزينة والمال والسلطان مِن عِندِ أنفسِهم؛ بل هو إيتاءُ اللهِ لهم ابتلاءً وامتحانًا لعباده، واللامُ في قوله: (لِيُضِلُّوا عَنْ سَبِيلِكَ) هي لامُ العاقبة، أو لامُ التعليل لفِعل الله -سبحانه- بعلمه وحكمته، وهذا أقرب؛ فليست لامَ التعليل لبيان الحكمة الشرعية، بل لامُ التعليل للأمْر القـَدَريِّ الكَوْنِيِّ؛ فالله هو الذي قـَدَّرَ وجودَ مَن يُضِلُّ عن سبيله، ولو أراد أن يَمنعهم عما يُضِلُّونَ به الناس لَمَنَعَهُمْ؛ ولكنْ هو الذي يَجْعَلُ، وهو الذي يَخلُقُ أفعالَ العِباد؛ كما في دعاء المؤمنين: (رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ)؛ فالفتنة مِن قـَدَرِ الله على الوَجهين؛ فعلى التفسير الأول: أي: لا تجعلهم يَفتوننا عن ديننا، وعلى الثاني؛ أي: لا تجعلنا فتنةً لهم بأن يَظنُّوا أنهم على الحق إذا هزمونا. واستحضارُ هذه المعاني يُصَغـِّرُ الخلقَ في قلب العبد، ويُعَظـِّمُ أمرَ ربه، ويُكبِّرُه تكبيرًا، فيَتحقق له ما أمر به مِن كمال التوكل والتفويض إلى المَلِك الحَقِّ -سبحانه-.

ثم الدعاء على الكافرين مِن أعظم أسباب هلاكهم ومَحْقِ مَكرِهم وأن يَرتدَّ كَيدُهم عليهم: (وَلا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلا بِأَهْلِهِ) (فاطر:43)؛ فتصبح الأموالُ المُنفـَقةُ في الصَدِّ عن سبيل الله هَبَاءً مَنثورًا، ومَن عَلِمَ اللهُ مُوافاتَه إياه على الكفر يكون الدعاء عليه بالهلاك سَبَبًا في نـَيْلِ جزائه وعقابه.

واليقين بإجابة الدعاء مِن أسباب إجابته؛ كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (ادْعُوا اللَّهَ وَأَنْتُمْ مُوقِنُونَ بِالإِجَابَةِ) (رواه الترمذي، وحسنه الألباني)، وقال الله -تعالى- لموسى وهارون -عليهما السلام-: (قَدْ أُجِيبَتْ دَعْوَتُكُمَا)، وَوَرَدَ بصيغة الماضي رغم أنه لم يتحقق بَعْدُ على أرض الواقع؛ إلا أنَّ أمْرَ الله نافذٌ يَقينًا؛ فكأنه في حِسِّ المؤمن قد كان بِلا فـَرْقٍ: (أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ) (النحل:1).

ثم يأتي توجيهان عظيمان يَحتاج إليهما المؤمنون دائمًا في فترات المحن، بل في كل حين:

الأول منهما: الاستقامة؛ ففترات الشدة تحصل فيها أنواعٌ مِنَ الانحراف عن الجادة، خُصُوصًا إذا طالت؛ فلا بد مِنَ الثبات والصبر والاستمرار على نفس الطريق الذي أَيْقـَنَ المؤمنون بأنه صراطُ الله؛ بما بَيَّنه اللهُ لهم مِن وَحْيه، دون نَظـَر إلى النتائج، ولو لم يَلـُحْ في الأُفـُقِ شيءٌ مِنَ النور؛ فالنهارُ طالعٌ لا مَحَالةَ، والنورُ آتٍ بلا شك، والليلُ سوف يَضمحِلُّ قطعًا؛ فعَلامَ التَّلَوُّنُ؟! وعَلامَ الرجوعُ إلى الجاهلية؟! وعَلامَ الانحرافُ بَعْدَ الاستقامةِ؟!

الثاني: تَرْكُ اتباع سبيل الذين لا يَعلمون؛ لأن الانحراف عن الصراط المستقيم يَستلزم قـَبولَ أهواء أهل الباطل وجهالاتِهم وآرائِهم؛ قال الله -تعالى-: (ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ . إِنَّهُمْ لَنْ يُغْنُوا عَنْكَ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ) (الجاثية:18-19).

فاتِّبَاعُ أهواء أهل الجاهلية -ولو كان طلبًا لنفعهم أو دفعًا لضَرَرِهم- لا يُغني عن العبد مِنَ الله شيئًا؛ إذ هو وَحْدَه مالكُ النَّفع والضَّرِّ، واتباعُهم هو مُوالاةٌ لهم تـُلحِق العبدَ بالظالمينَ وتَجعلُه منهم، وتـُفقِدُه وَلايةَ اللهِ؛ إذ هو -سبحانه وتعالى- وَلِيُّ المُتَّقِين.

وإذا كان المؤمنُ مَنـْهِيًّا عن اتباع سبيل الذين لا يعلمون؛ فإنَّ كَوْنَه مِن الذين لا يَعلمون مَنـْهِيٌّ عنه بالأَوْلَى والأَحْرَى؛ فلا بُد مِنَ العلم بالوَحي المُنـَزَّل؛ حتى يَتخلَّصَ الإنسانُ مِن الجهل، ويُميِّزَ بين سبيل أهل الجهل وسبيلِ أهل الحق، والعِلْمُ النافعُ هو العلم الذي في القلب، لا مُجَرَّدَ الذي على اللسان -والله المستعان-.

إخوةَ الإسلام:

هل عَلِمتم لماذا نحن مُتَحَيِّرُونَ فيما نصنعه؟ وهل أدركتم أنَّ عَدَمَ قيامنا بواجب وقتنا كأمَّة سَبَبٌ لغـَلْق أبوابٍ مِنَ القـُدْرَة والبَصِيرة؛ لن تـُفتَح إلا إذا بدأنا الصُّعودَ وسِرْنَا على الطريق؟

اللهُمَّ مُنـْزِلَ الكتاب، ومُجْرِيَ السحاب، وهازمَ الأحزاب، سريعَ الحساب؛ اهزمِ اليهودَ والنصارى والمنافقين وسائرَ الكَفـَرَة والظالمين، وزَلْزِلْهُمْ، وانصرنا عليهم، وهَيِّئْ لأمتنا أمْرَ رُشْدٍ، وَوَلِّ أُمُورَنا خِيَارَنا، ولا تُوَلِّ أُمُورَنا شِرَارَنا.

ربَّنا اغفرْ لنا ذنوبَنا، وإسرافـَنا في أمْرِنا، وثـَبِّتْ أقدامَنا، وانصرنا على القوم الكافرين.

الابلاغ عن خطأ