عاجل

عن "مركز تكوين".. باحث شرعي: هدفه تخريب وإفساد عقول الشباب وهو وقود للتطرف

  • 681
الفتح-صابر رفاد، الكاتب والباحث الشرعي

بعد الإعلان عن إنشاء مركز "تكوين" قال صابر رفاد، الكاتب والباحث الشرعي: إن الإعلان عن إنشاء مركز "تكوين" يعد تجمعا جديدا قديما. فهو جديد في نشأته، قديم في أهدافه والقائمين عليه. تجمع فيه رموز التشكيك في السنة النبوية، والطعن في الصحابة، والتطاول على الأئمة وإنكار الثوابت، ورد الإجماع ونشر أفكار إلحادية، كل هذا وغيره من الضلال في هذا المركز الذي يشرف عليه إبراهيم عيسى، وإسلام البحيري، يوسف زيدان وغيرهم.

وتابع "رفاد" في تصريحات خاصة لـ"الفتح": يكفيك النظر إلى أول إنتاج هذا المركز: "هل السنة النبوية صحيحة؟ وهل الخمر حلال؟" إنها السبل التي تصد عن دين الله وتطعن في عقيدة الإسلام وتلقي الشبهات في قلوب المصغين لها.

وأضاف: وواجب أهل العلم والدعاة إلى الله أن ينشروا علوم الكتاب والسنة وأن يحذروا من دعاة الفتنة هؤلاء، والرد على شبهاتهم وإبطالها. ونلفت انتباه المسؤولين إلى أن هذه الطريقة في الطعن في الثوابت من وقود الأفكار المتطرفة، وتجنح بالشباب إلى تصديق جماعات التكفير والعنف، المخربين لعقول الشباب والمفسدين للمجتمع وذلك حين يرى الشباب الغيور على دينه الطعن في الدين، والإنكار للمسلمات واستحلال المحرمات، والاستهانة بكتب السنة المطهرة فيقع فريسة لهذه الأفكار. فواجب إبطال مثل هذه الأبواق التي تنشر الفتنة وتصد عن الحق.

الابلاغ عن خطأ