عاجل

الذي ينكر السنة يمهّد لإنكار القرآن والشرع بالكلية.. "شاهين": كيف نصلي أو نحج أو نعرف أنصبة الزكاة بدون السنة؟

  • 27
الفتح_ المهندس إيهاب شاهين

عقب المهندس إيهاب شاهين، مساعد رئيس حزب النور لشؤون الإعلام، على تشكيك إسلام البحيري في السنة النبوية الشريفة، وزعمه قبول القرآن فقط قائلاً: أنه  قد اعتاد منكرو السنة النبوية إثارة البلابل المجتمعية بإثارة شبهات حول سنة النبي صلي الله عليه وسلم بأنها ليست مصدرا للتشريع، وأن تدوين السنة كان بعد مائتي سنة من وفاة النبي صلي الله عليه، هكذا زعموا.

وتابع "شاهين" في تصريح خاص لـ " الفتح": ومن هؤلاء القوم المدعو إسلام بحيري الذي ما فتئ أن يطعن في الإمام البخاري رحمه الله، ويتهمه بالكذب ويشكك فيما رواه في صحيحه، والذي أجمعت الأمة على قبوله؛ لكنه لا يعترف بإجماع ولا سنة، ويدعي أن القرآن فيه كل شيء نحتاجه في ديننا.

وأكد مساعد رئيس حزب النور لشؤون الإعلام، أنه إذا سقطت السنة سقط الدين فكيف نستطيع الصلاة بدون السنة؟

وأردف قائلا:  وكيف نعرف مناسك الحج بدون السنة؟ وكيف نعرف أنصبة الزكاة بدون السنة؟

وتابع: بل إن السنة قد استقلت بأحكام لم تكن في القرآن، كتحريم لحوم الحُمر الأهلية وكل ذي ناب من السباع وكل ذي مخلب من الطير، فالسنة وحي ككتاب الله تعالى كما قال عز وجل: ﴿مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى * وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى} النجم.

واستطرد" شاهين" قائلا: أن الذي ينكر السنة يمهد لإنكار القرآن ومن ثم الشرع بالكلية؛ لكن هؤلاء كسابقيهم ممن أنكر السنة، إلى مزبلة التاريخ.

الابلاغ عن خطأ