من أخلاق السلف -رضي الله عنهم- (5)

  • 453

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛   

من أخلاق السلف -رضي الله عنهم-:

كثرة شفقتهم من الله -تعالى- أن يعذبهم على ما جنوه من مظالم نفوسهم، ومظالم العباد ولو إبرة يخيطون بها؛ لا سيما إن كان أحدهم يستقل أعماله الصالحة في عينه، فإنه يشتد خوفه وكربه لعدم أن يكون معه شيء من الحسنات يعطي منها الخصوم يوم القيامة، وربما شح أحد المظلومين يوم القيامة فلا يرضى بجميع أعمال الظالم الصالحة في مظلمة واحدة من مال أو عرض.

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (مَنْ كَانَتْ عِنْدَهُ مَظْلِمَةٌ لِأَخِيهِ فَلْيَتَحَلَّلْهُ مِنْهَا، فَإِنَّهُ لَيْسَ ثَمَّ دِينَارٌ وَلاَ دِرْهَمٌ، مِنْ قَبْلِ أَنْ يُؤْخَذَ لِأَخِيهِ مِنْ حَسَنَاتِهِ، فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ حَسَنَاتٌ أُخِذَ مِنْ سَيِّئَاتِ أَخِيهِ فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ) (رواه البخاري).
وعن أبي هريرة -رضي الله عنه-: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (أَتَدْرُونَ مَا الْمُفْلِسُ؟) قَالُوا: الْمُفْلِسُ فِينَا مَنْ لَا دِرْهَمَ لَهُ وَلَا مَتَاعَ، فَقَالَ: (إِنَّ الْمُفْلِسَ مِنْ أُمَّتِي يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِصَلَاةٍ، وَصِيَامٍ، وَزَكَاةٍ، وَيَأْتِي قَدْ شَتَمَ هَذَا، وَقَذَفَ هَذَا، وَأَكَلَ مَالَ هَذَا، وَسَفَكَ دَمَ هَذَا، وَضَرَبَ هَذَا، فَيُعْطَى هَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ، وَهَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ، فَإِنْ فَنِيَتْ حَسَنَاتُهُ قَبْلَ أَنْ يُقْضَى مَا عَلَيْهِ أُخِذَ مِنْ خَطَايَاهُمْ فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ، ثُمَّ طُرِحَ فِي النَّارِ) (رواه مسلم).

روي عن الحسن البصري أنه قال: ولقد روي أنه نزل على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (مَن يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا) (النساء:123)، فقال أبو بكر -رضي الله عنه-: "نزلت والله قاصمة الظهور!"؛ فإذا قال ذلك أبو بكر -رضي الله عنه- وقد شُهد له بالجنة يقول ذلك؛ فكيف يجب أن يكون قول مَن سواه؟! فاعتبروا معشر المؤمنين، وكونوا على حذر؛ لعلكم تأمنون من عذاب يوم عظيم.

11- ومن أخلاقهم رضي الله عنهم:

انخلاع قلوبهم من أجسامهم في كل مرضة يمرضونها؛ لاحتمال أن تكون تلك المرضة الأخيرة لهم، فلا يمكنهم التسوية ولا تدارك الحقوق، فيذهبون إلى الآخرة وهم عصاة، كالعبد الآبق الذي هرب من سيدة بعد كثرة مخالفاته، فأحيط به وأحضر إلى سيده.

دخل الحسن البصري على رجل وهو يجود بنفسه فقال: "إن أمرًا هذا آخره لحقيق أن يزهد في أوله".

ودخلوا على عتبة الغلام في مرض موته فقالوا: كيف تجدك؟

فأنشد يقول:

خرجتُ من الدنيا وقامت قيامتي        غـداة أقـبـل الحاملون جـنـازتـي

وعجل أهلي حفر قبري وصيروا        خروجي وتعجيلي إليه كرامـتـي

كـأنـهـم لـم يـعـرفوا قط سيرتي          غداة أتــى يومي عليَّ وساعـتي

ولما حضرت إبراهيم النخعي الوفاة بكى، فقيل له في ذلك، فقال: "إني أنتظر رسولًا يأتيني من ربي، هل يبشرني بالجنة أو بالنار؟!".

فتأمل يا أخي في نفسك، واعلم أنك محتضر على الدوام، ولا تملك لنفسك نَفَسًا واحدًا، وأكثِر من الاستغفار آناء الليل وأطراف النهار، والله يتولانا وإياك بهدايته، ويمن علينا بأسباب رحمته.