فضل العمل الجماعي (2)

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فالعمل الجماعي له سمات وخصائص، نذكر بعضًا منها -بإذن الله- في هذا المقال:

1- العمل الجماعي فيه اكتشاف القدرات، واكتساب المزيد من المهارات: فكل فرد في الفريق سوف يتعلم مِن مهارات الآخرين، وسيتوفر لدى الفريق وقت للعمل ووقت للتعلم، على عكس العمل الفردي حيث تقع كل المهام على عاتق شخص واحد فقط، وبالتالي لا يوجد وقت للتعلم؛ بالإضافة إلى عدم وجود أشخاص آخرين ليتعلم من مهاراتهم وخبراتهم، كما تميز الصحابة في كل بابٍ من أبواب الخير، كما روي عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "أرحَمُ أمَّتي بأمَّتي أبو بَكْرٍ، وأشدُّهم في دينِ اللَّهِ عُمرُ وأصدقُهُم حياءً عُثمانُ، وأقضاهُم عليُّ بنُ أبي طالبٍ، وأقرأُهُم لِكِتابِ اللَّهِ أبيُّ بنُ كَعبٍ، وأعلمُهُم بالحلالِ والحرامِ مُعاذُ بنُ جبلٍ، وأفرضُهُم زيدُ بنُ ثابتٍ ألا وإنَّ لِكُلِّ أمَّةٍ أمينًا، وأمينَ هذِهِ الأمَّةِ أبو عُبَيْدةَ بنُ الجرَّاحِ" (رواه الترمذي، وقال: "هذا حديث حسن صحيح").

2- العمل الجماعي فيه الالتزام وتحمل المسئولية: وقد يكون هناك نوع مِن التوبيخ والمعاتبة، ونوع من الكدر، كما قال علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-: "كدر الجماعة خير من صفو الفرد".

3- العمل الجماعي فيه التكامل بين الأفراد والاستمرارية وعدم الانقطاع.

4- العمل الجماعي فيه الشورى، كما قال الله -عز وجل-: (وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ) (آل عمران:159)، وكما عَلِم النبي -صلى الله عليه وسلم- أنَّ قريشًا قد جاءت لحرْبِه ووصلَتْ إلى مَشارف المدينة، فاستشار أصحابه، وكان رأيه -صلى الله عليه وسلم- الدِّفاعَ في المدينة عن المدينة، ولكن أغلبيَّة المسلمين -وخاصَّةً مَن فاتَهم القِتالُ في بدر- أرادوا الخروج إلى أُحُد ومُنازَلة المُشركين هناك، فوافَق النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- على رأي الأغلبيَّة، وقرَّر مُغادَرة المدينة والخروج إلى أُحُد، فكانتْ وقعة أُحُد.

5- العمل الجماعي يمنع الانفرادية، والاستبدادية والديكتاتورية، وتبادل المعلومات يسمح للأفراد الحصول على فرصة التواصل مع بعضهم البعض بشكلٍ جيدٍ وفعالٍ، حيث يتم أخذ كل فكرة أو اقتراح بعين الاعتبار ومناقشتها وتعديلها إن تطلب الأمر قبل الوصل للقرار النهائي لإنجاز المهام المطلوبة.

6- العمل الجماعي فيه زيادة الكفاءة والإنتاجية، فالعمل ضمن فريق يساعد على زيادة معدل الإنتاج ورفع كفاءته؛ لأن مهارات وطاقات الفريق تكون مُسخرة لتحسين الإنتاج، وفي حالة أخطأ أحد أفراد الفريق فسيدرك فرد آخر الخطأ، وسيتم التعامل مع الخطأ للوصول للهدف النهائي.

7- العمل الجماعي يساعد على إضافة تجارب ومهارات وخبرات كل فرد إلى موارد الفريق، وبالتالي: تزداد القدرة الإجمالية للعمل هذا على عكس العمل فردي، فلن يحصل الفرد على الدعم من الآخرين كما يحدث في العمل الجماعي، كما استفاد المسلمون من خبرة ومهارة الصحابي سلمان الفارسي -رضي الله عنه- حينما أشار بحفْر الخَندق في غزوة الأحزاب للحَيلولة دون دخول تلك الأحزاب إلى المدينة، فوافَق النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- على هذا الرأي وباشَر تطبيقه.