بلاغة أم المؤمنين!

  • 213

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛  

فإن أخصَّ ما يبهر القارئ في سيرة أمِّنا عائشة -رضي الله عنها- هو العِلمٌ الزاخر البحر، وسَعَة الأفق، فما شاء امرؤٌ مِن تمكُّنٍ في فقه، أو حديث، أو تفسير، أو علم بشريعة، أو آداب، أو شعر، أو أخبار، أو أنساب، أو مفاخر، أو طب، أو تاريخ؛ إلاَّ هو واجدٌ منه ما يَدْهشه عند تلك العبقرية الفذَّة، ولن يقضي عجبًا من اضْطِلاعها بكلِّ ذلك، وهي لم تتجاوز بعدُ الثامنة عشرة من عمرها.

إنَّ حياة أمِّ المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- شرف باذخ لتاريخ المرأة العلميِّ في الإسلام، بل إن عبقريَّتها وحدها كفيلةٌ بملء تاريخٍ كاملٍ، فلا نجد في عبقريَّات الرجال والنِّساء في تواريخ الأمم ما يداني مكانةَ أمِّ المؤمنين -رضي الله عنها-.

بلغَتْ أمُّ المؤمنين عائشة من الفصاحة والبيان مبلغًا عظيمًا؛ مِمَّا دفعَ كبار الصحابة إلى الثَّناء عليها، والإعجاب بفصاحتِها وبلاغتِها العالية؛ فها هو معاويةُ -رضي الله عنه- يقول: "والله ما سمعتُ قطُّ أبلغَ من عائشة -رضي الله عنها-".

وقال موسى بن طلحة -وهو أحد تلامذتها-: "ما رأيتُ أحدًا أفصحَ من عائشة -رضي الله عنها-".

قال ابن عبد البرِّ: "كانت وحيدةَ عصرِها في ثلاثة علوم: علم الفقه، وعلم الطِّب، وعلم الشِّعر"، وهي -رضي الله عنها- لشدَّة اهتمامِها باستقامة اللسان وقوَّة البيان، ولأنَّها -كما هو دأبُ أهلِ زمانِها- تجد في تعثُّرِ اللُّغة على لسان المتكلم منقصةً، تُخلُّ بالوَقار، وتطعن في الهيبة؛ فقد عُرِفَ منها أنَّها تغضبُ أشدَّ الغضب، إذا سمعت أحدًا يلحنُ في كلامه، فهي لا تتورَّع عن زجره، ولا تتردَّد في تأنيبه، فيَبلغ بها الضيق باللَّحن حدَّ الأذى، فلا تحتمله نفسُها، ولا تتقبَّله ذائقتُها، وهذا موقفٌ لا يُتيحُه لها إلاَّ مَنْزلة رفيعة في الفصاحة، وإلاَّ مكانة مرموقة فوق عرش اللُّغة والبلاغة

مِن وصاياها البليغة للنِّساء:

قالت: "يا معشر النِّساء، اتقين الله ربَّكُنَّ، وبالِغْنَ في الوضوء، وأقِمْن صلاتكنَّ، وآتين زكاتكنَّ طيبةً بها نفسُكنَّ، وأطِعْن أزواجكنَّ فيما أحببتُنَّ أو كرهتنَّ".

وقالت: "خليفة الله على المرأة زوجُها، فإذا رضي عنها زوجُها، رضِيَ الله عنها، وإذا سخط عليها زوجها، سخط الله عليها وملائكتُه؛ لأنَّها تَحْمل زوجها على ما لا يحلُّ لها".

وقالت: "مِن حقِّ الزوج على المرأة: أن تَلْزمَ فراشَه، وتتجنَّبَ سخطَه، وتتبَّع مرضاته، وتوفِّر كَسْبَه، ولا تعصِي له أمرًا، وتحفظه في نفسِها، ولا تخونه، فإذا فعلت ذلك كانت في الجنَّة".

وقالت -رضي الله عنها-: "رَوُّوا أولادَكم الشِّعر، تعذُبْ ألسنتُهم".

وكانت تقول -رضي الله عنها-: "الشِّعر منه حسَن ومنه قبيح، خذ بالحسن ودَع القبيح".

- ثم انظر إلى قوة حفظها -رضي الله عنها- وأدبها مع زوجها -صلى الله عليه وسلم-، عندما حدَّثته بحديث أبي زرع؛ تجد حلاوة المنطق وعذوبة الألفاظ، ولقد أردت أن أحفظ الحديث فحفظته في يومين؛ لصعوبة الكلمات البلاغية، وتخيلت تلقائية وسرعة بديهة عائشة -رضي الله عنها- مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في هذه الليلة المُؤنسة.

rl(null,true)])