خطورة المعصية

  • 23

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛  

فإن كثيرًا من الناس عندما يمرضون يتذكرون الله ومعاصيهم التي ملأت صحائفهم، فهذه الأصناف ما زال قلبها ينبض ولم يمت، ولم يختم الله على قلوبهم طالما فيهم أنفاس تدخل وتخرج، ولكن كثرة المعاصي تجعل الذنب أمرًا معتادًا لا يشعر به صاحب الذنب، ومن هنا بدء موت القلب، فالنفس كما ذكرها الله أمارة بالسوء، قال -تعالى-: (وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ) (يوسف:53).

وجاء في تفسير الطبري -رحمه الله- في تفسير قوله -تعالى-: (وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ):

قال أبو جعفر -رحمه الله-: "يقول يوسف -صلوات الله عليه-: وما أبرئ نفسي من الخطأ والزلل فأزكيها، (إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ)، يقول: إن النفوسَ نفوسَ العباد، تأمرهم بما تهواه، وإن كان هواها في غير ما فيه رضا الله، (إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي) يقول: إلا أن يرحم ربي مَن شاء مِن خلقه، فينجيه مِن اتباع هواها وطاعتها فيما تأمرُه به من السوء، (إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ).

و(مَا) في قوله: (إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي)، في موضع نصب، وذلك أنه استثناء منقطع عما قبله، كقوله: (وَلا هُمْ يُنْقَذُونَ . إِلا رَحْمَةً مِنَّا) (يس:43- 44)، بمعنى: إلا أن يرحموا. و"أن" إذا كانت في معنى المصدر، تضارع "ما".

ويعني بقوله: (إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ): أن الله ذو صفح عن ذنوب مَن تاب مِن ذنوبه، بتركه عقوبته عليها وفضيحته بها" (تفسير الطبري).

فكثرة الذنوب تمحق البركة في كل شيء.

وهناك كلمات رائعة لابن قيم الجوزية -رحمه الله- ذكرها في كتاب الفوائد عن النفس فقال: "في النفس كبر إبليس، وحسد قابيل، وعتوُّ عاد، وطغيان ثمود، وجرأة نمرود، واستطالة فرعون، وبغيُ قارون، وقحّة هامان -أي: لؤم-، وهوى بلعام -عرَّاف أرسله ملك ليلعن بني إسرائيل فبارك ولم يلعن-، وحِيَلُ أصحاب السبت، وتمرُّد الوليد، وجهل أبي جهل. وفيها مِن أخلاق البهائم: حرص الغراب، وشَرَهُ الكلب، ورعونة الطاووس، ودناءة الجُعْل، وعقوق الضبِّ، وحقد الجمل، ووثوب الفهد، وصَولة الأسد، وفسق الفأرة، وخبث الحية، وعبث القرد، وجمع النملة، ومكر الثعلب، وخفَّة الفراش، ونوم الضَّبع".

فلابد أن يعي المرء خطورة المعاصي والذنوب، ويعلم ضعف النفوس؛ فعليه أن يجاهد نفسه لحظة بلحظة حتى لا يقع فريسة للشيطان، وعليه أن يعلم أن الله -عز وجل- بجانبه طالما توجَّه إليه بفعل الطاعات، فالتوبة مفتوحة مقبولة شريطة الإخلاص والإقلاع عن المحرمات ما لم تخرج الشمس من مغربها، أو يغرغر الإنسان، وقد أمرنا الله -تعالى- بالتوبة، فقال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ ‌نُورُهُمْ ‌يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) (التحريم:8)

rl(null,true)])