كلمتين وبس ... الدين الإبراهيمي الجديد!

  • 61


كتبه/ سامح بسيوني

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فمشروع الدِّين الإبراهيمي الجديد هو على الحقيقة محاولة جديدة لإيجاد مشروع استعماري فكري ممتد، يخاطب الأجيالَ القادمة عند العرب والمسلمين؛ لتستسيغ وتخضع لفكرة وجود الكيان اليهودي الصهيوني الغَاصِب لأراضي المسلمين المحتلة في فلسطين والقدس الشريف، كما أنه يعمل على قتل روح المقاومة المشروعة عند أبناء العرب والمسلمين في المستقبل تحت دعوى السلام، ووحدة الأديان المزعومة!

هذه الدعوى الكاذبة التي يبيعها اليهود الصهاينة أصحاب المشروع التلمودي الاستعماري، والذي يستمرون في تربية أبنائهم هم عليه "من النيل الفرات"، ثم يعملون على صرف النظر عنه بالترويج لمثل هذا المشروع الإبراهيمي تحت دعوى السلام، ويخدعون به المغيبين من العرب والمسلمين؛ لن تنطلي هذه الدعوى الكاذبة على أبناء المسلمين ولا شعوبهم، ولا قادتهم -بإذن الله-، فقد هَزَمْنَا اليهود في حرب أكتوبر -بفضل الله- بعد أن حاول اليهود فرض الأمر الواقع حينئذٍ على المسلمين، وسنهزمهم لاحقًا -بإذن الله- ونخرجهم من كلِّ أراضي المسلمين المحتلة.

فهذا وعد الله لعباده المسلمين المؤمنين المحققين لشرط التمكين. 

rl(null,true)])