مسلسل التغييب!

  • 47

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فما زالت سلاسل الانحدار العقدي الديني، والتغييب العقلي الإنساني، والسقوط السلوكي الأخلاقي مستمر في المجتمع للأسف؛ مِن أثر نشر تلك الخزعبلات الصوفية المخالفة للشرع الصريح، والمعارضة للعقل الصحيح، مع تلميع قائليها!

وهذا مِن المخططات المستدامة عند أعداء الوطن؛ لهدم تماسك البنية المجتمعية داخل الوطن، وتغييب الانتماء، وإضعاف ممانعة الأعداء تحت أثر هدم أصول الدِّين، وتغييب عقول المواطنين، وما تقارير "راند" عنا وعنكم ببعيدةٍ!

وما خطوات التغييب الجديد بخافية عن كلِّ لبيب؛ فمسلسل التغييب متدرج ومتنوع، يشتمل على نشر الطلاسم والخزعبلات، وتعظيم الكهنوت والرهبانيات، والكذب والافتراءات، والشركيات والبدعيات، والانحدارات الأخلاقية، والتبرك بقاذورات ضد الفطرة السوية!

فمِن "اهمن سقك حلع يص!"، إلى "الإذن بالذكر ٦٥٨ مرة؛ وإلا تطرد وتحرق!"، إلى "النبي جاء للرجل بعد 1500 عام وأمره بكشف المستور" ثم "الدعوة لدعاء الميت المقبور وسؤاله قضاء الحاجات، وكأن الله عز وجل يحتاج إلى واسطة من مقبور بينه وبين خلقه"، إلى تعظيم "الفرغل اللي بيبيع حشيش على باب المسجد!"، و"التلميذ اللي بيسخن الميه للدرويش بتاعه علشان يغتسل من الزنى!"، لأحدث تقليعة بـ"التبرك بماء المجاري"، وما زالت البقية تأتي إن لم ننتبه؛ فإلى الله المشتكى مِن عجز الثقة وجَلَد الفاجر.