مصاحبة القرآن

  • 154

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛  

فقد أخرج البخاري عن أبي بردة عن أبيه قال: بَعَثَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- جَدَّهُ أَبَا مُوسَى وَمُعَاذًا إِلَى الْيَمَنِ، فَقَالَ: (يَسِّرَا وَلَا تُعَسِّرَا، وَبَشِّرَا وَلَا تُنَفِّرَا، وَتَطَاوَعَا)، فَقَالَ أَبُو مُوسَى: يَا نَبِيَّ اللهِ، إِنَّ أَرْضَنَا بِهَا شَرَابٌ مِنَ الشَّعِيرِ الْمِزْرُ، ‌وَشَرَابٌ ‌مِنَ ‌الْعَسَلِ ‌الْبِتْعُ، فَقَالَ: (كُلُّ مُسْكِرٍ حَرَامٌ). فَانْطَلَقَا، فَقَالَ مُعَاذٌ لِأَبِي مُوسَى: "كَيْفَ تَقْرَأُ الْقُرْآنَ؟ قَالَ: قَائِمًا وَقَاعِدًا وَعَلَى رَاحِلَتِهِ، وَأَتَفَوَّقُهُ تَفَوُّقًا، قَالَ: أَمَّا أَنَا فَأَنَامُ وَأَقُومُ، فَأَحْتَسِبُ نَوْمَتِي كَمَا أَحْتَسِبُ قَوْمَتِي" (رواه البخاري).

قال ابن الأثير رحمه الله: "وَأَتَفَوَّقُهُ تَفَوُّقًا: يعني قراءة القرآن؛ أي: لا أقرأ وردي منه دفعة واحدة، لكن أقرؤه شيئًا بعد شيء في ليلي ونهاري، مأخوذ من فواق الناقة؛ لأنها تحلب ثم تُراحُ حتى تَدِرَّ ثم تحلب" (النهاية في غريب الحديث والأثر).

هذا الحديث يبيِّن علاقة الصحابة رضي الله عنهم -الذين فتح الله على أيديهم قلوب العباد والبلاد- بالقرآن، وكيف كانت لياقتهم القرآنية، ونعني اختلاط القرآن بشحمهم؛ ولحمهم حتى أصبحت حياتهم لا تنفك عن أورادهم غذاء قلوبهم وأرواحهم، ووقود دعوتهم وربانيتهم في الدعوة والبلاغ المبين لرسالات الله.

فبعد بيان النبي -صلى الله عليه وسلم- لطبيعة المهمة التي ابتعث بها أبا موسى ومعاذًا من تحقيق وإظهار مقاصد هذه الشريعة الغَرَّاء، مِن: التيسير دون التعسير، والتبشير دون التنفير، ثم مفتاح ذلك من المحبة والمودة، والإيثار بينهم، وهضم النفس في ذلك العمل الجماعي الرصين، كما في قوله عليه الصلاة والسلام: (وَتَطَاوَعَا)؛ إذا بالرجلين يتذاكرا أهم محور في حياتهم، ونقطة القوة في ريادتهم وقيادتهم لذلك العَالَم، وهي علاقتهما بالقرآن.

ومرونة انسياب القرآن في أوقاتهما وسهولة ذلك؛ مما يبيِّن قلة التَّكَلُّف والتصنع، ويُسر القرآن على القلوب والألسنة؛ لكثرة المراس والمران، وحلاوة الإيمان؛ قال أبو موسى الأشعري رضي الله عنه: "قَائِمًا وَقَاعِدًا وَعَلَى رَاحِلَتِهِ، وَأَتَفَوَّقُهُ تَفَوُّقًا"، وكأنه يتجرَّع ورده من القرآن جرعة جرعة ليتلذذ به، ويتدبره ويتأمله؛ لأنه أصبح له روحًا وهدى؛ فليس الورد ضغطًا نفسيًّا أو ثقلًا يريد أن يتخلص منه دون أن يتشرَّب قلبه معانيه وأنواره!

وأيضًا يقرؤه على جميع حالاته في حلِّه وترحاله، وفي بيته وفي شارعه متمثلًا في ذلك ميدانية القرآن، وضربه بأطنابه في جسد الحياة، واختلاطه بذهن المؤمن وأفكاره وطموحاته بين الناس، كما قال -تعالى-: (أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا ‌يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ) (الأنعام: 122)، رافعًا لذلك الشعار والراية القرآنية على شفتيه التاليتين، وعينيه الدامعتين، وقلبه الوهاج بالنور، ولا يجد في ذلك كلفة ولا مشقة، وذلك لما يجده من لياقة في قلبه وقوة في استيعاب وإتقان الآيات لفظًا ومعنى وتخلقًا، والقرآن لا تنفتح أبوابه إلا للصادق في محبته؛ فهو قرآن كريم، لكنه كريم لا يرد سائلًا، عزيز لا بد أن تبذل من جهدك ووقتك لكي تجد بركاته وأنواره، وعلى حسب بذلك وجهدك ترتفع لياقتك؛ حتى لا تجد كلفة في وصالك مع القرآن، وتتفوق وردك تفوقًا، (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا ‌لَنَهْدِيَنَّهُمْ ‌سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ) (العنكبوت: 69).

ويختلط القرآن بيومك ويرتبط به ارتباطًا عميقًا، وتسري البركة في وقتك وقلبك، وفي أثرك وسعيك، ودعوتك وعلمك وعبادتك، وقد يكون الإنسان له طابعًا آخر يصلح عليه قلبه في إتيانه بورده مرة واحدة بالليل، كمعاذ -رضي الله عنه- فينام ويقوم؛ ولذلك هذا الأمر متوقف على ما هو أصلح للقلب، ويتبين ذلك بصدق إرادة العامل وممارسته وتجربته نفسه، وتزداد اللياقة بعمق المعاشرة مع القرآن واستبطان حبه القلب، والقدر المشترك بين الأداءين هو: التدبر والتلذذ، ونزول القرآن دواءً وشفاءً؛ فزد من لياقتك... تصنع ربانيتك.