التأتأة عند الأطفال

  • 131

ما هي أسباب ظهور التأتأة؟

هناك العديد من العوامل منها:

• تغيّر في نمط الحياة يطرأ على جو العائلة (سفر، تغيير محيط أو بلد...)

• ولادة طفل جديد في العائلة

• فقدان شخص عزيز على الطفل

• عامل الوراثة (60% من الأشخاص الذين يعانون من التأتأة يكون لديهم فرد من العائلة يعاني أيضاً من هذا الاضطراب)

• خلل في نمو الطفل: معظم الأطفال الذين يعانون من إضطرابات في اللغة والتواصل أو تأخر في النمو هم الذين يعانون من التأتأة

• دور محتمل للجهاز العصبي

• خلل في التنسيق بين التنفس والصوت

ما هو علاج التأتأة الأفضل؟

تبدأ عوارض التأتأة بالظهور قبل سن الثالثة. وفي حال عدم اختفائها مع تقدم الطفل في السنّ، يتوجب خضوعه لتشخيص اختصاصي العلاج اللغوي.

يرتكز العلاج إلى تقييم الحالة. ثم يتم وضع خطة للعلاج. تتعدد الحلول بتنوّع الحالات. من أهم عوامل نجاح العلاج الارادة والثقة بالنفس.

تمتد فترة العلاج من بضع جلسات إلى أشهر بحسب شدة الحالة وانتظام الشخص في العلاج. في بعض الأحيان، تبدو المتابعة ضرورية مع الاختصاصي النفسي بسبب بعض العوارض التي ترافق التأتأة مثل الشعور بالخجل، التوتر، الخوف أو الشعور بالذنب، فتزداد التأتأة إلى أن تصبح عائقاً تؤثر في شخصية الفرد.

كيف نتصرف في حال وجود حالة التأتأة؟
- عدم السخرية
- عدم تقديم النصائح كالتكلم ببطء، التنفس، التفكير قبل الكلام...
- عدم التصرّف كأنّ الأمور تسير بشكل طبيعي
- عدم إظهار الانزعاج أو التوتر
- الاهتمام بما يريد الطفل أن يقوله
- إقتراح كلمة
- طرح الأسئلة حول ما يريد قوله واقتراح بعض الأجوبة

كلمة أخيرة:

يمكن لأي فرد أن يتلعثم في الكلام، لكن مع الارادة وعدم الاستسلام وتطبيق نصائح الاختصاصي وتقنيات العلاج، يمكن تخطي هذا الاضطراب والتكلم بطريقة أكثر سلاسة. كما أنّ التركيز على مضمون الكلام وليس الشكل هو الأنسب والأنجح.