ألتهابات الأذن عند الاطفال

  • 113
صورة تعبيرية

أتي الشتاء ومعه تكثر الأمراض والبرد والتهابات الحلق والأنف والأذن أيضًا، فكيف علي أن أقي أطفالي من التهابات الأذن وإن حدثت فما السبيل إلى علاجها، سؤال يخطر في بال كل أم.

تنقسم التهابات الأذن إلى نوعين، عادي مصاحب للبرد سواء كان حادًا أم لا، والثاني هو التهاب الأذن الوسطى وهو أكثر إزعاجًا.

قد تنتج آلام الأذن عن أدوار البرد وقد تصاحبها حرقة، وفي هذه الحالة لا يستطيع الطفل النوم، وتحدث لديه الحمى وسيلان الأنف وتشفى بعد شفاء دور البرد، لكن يجب في كل الأحوال التوجه للطبيب للتأكد.

إن كان طفلك كبيرًا للتعبير عن شكواه فهذا أمر حسن، ويمكن التوجه لطبيب متخصص "أنف وأذن وحنجرة" لكن إن كان رضيعًا فستلاحظين بعض الأعراض من بينها.

أن يشكو الطفل من ألم شديد في الأذنين و فقدان الشهية بسبب شعوره بآلام أثناء الرضاعة سببها البلع وصغط الأذن و يشكو الطفل الرضيع من ارتفاع في درجة الحرارة وبكاء شديد وخاصة في الليل وصعوبة في الرضاعة وهياج مع لمس يديه لأذنيه بطريقة تنبئك أنهما تؤلمانه بالأضافه الي الحمى وارتفاع الحرارة لدرجة كبيرة و الشعور بالدوار في حالة الطفل الذي يمشي و خروج إفرازات ذات لون غير طبيعي من الأذن وبكميات غير طبيعية وقد تكون بها بعض الدم الي جانب صعوبة في السمع علاج التهاب الاذن.

يعتبر التهاب الأذن الوسطى ثاني أكثر الأمراض التي تصيب الاطفال شيوعًا بعد الرشح العادي، لذا يجب مراجعة طبيب الأطفال وقد يحدث الأمر عند الاطفال بشكل طبيعي بمعدل مرة كل سنة وأكثر الحالات تشفى دون مشكلات، لكن إن تكرر الأمر دون علاج جيد، فقد يسبب مشكلات في السمع.

لا تهملي الذهاب للطبيب وكوني منتبهة لبداية الأعراض حتى لا تتأخري كثيرًا لأن التهاب الأذن قد يتفاقم وتحدث مضاعفات تصل إلى الضرر الدائم للسمع. وفي الغالب يتركز العلاج على مضادات حيوية ومسكنات للألم وخافض للحرارة.

لماذا يصاب الأطفال اكثر من الكبار بالتهاب الأذن لعدة أسباب منها .

العمر: لأن القناة الملتهبة بين الأذن والبلعوم تكون أقصر عند الأطفال.

• الجنس: إذ يصاب الذكور أكثر من الإناث بالتهاب الاذن والسبب غير معروف •

الوراثة

• الحساسية وضعف المناعة

• التدخين السلبي أي تدخين أحد الأبوين

• الرضاعة الصناعية والتي ربما يعود السبب فيها لاحتمالية الإصابة بالميكروبات ولأن اللبن الطبيعي يزيد من مناعة الطفل