"الفاو": إسهامات كبيرة وتأثير مباشر للنحل في زيادة إنتاجية المحاصيل

  • 68
شعار الفاو

قارن العلماء في دراسة ميدانية قامت على تنسيقها منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو)، إنتاجية 344 رُقعة زراعية في جميع أنحاء أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية ليخلصوا إلى أن المحاصيل الزراعية جاءت أقل على نحو ملحوظ في المَزارع التي تجذب أعداداً أقل من النحل خلال موسم الإزهار الرئيسي، مقارنة بتلك التي يتوافد عليها النحل بمعدلات أعلى.

وطيلة قرون، نشطت هذه الحشرات المفيدة على أداء مهامها في أنحاء العالم، من دون أن تحصل على اعتراف بإسهاماتها القيمة في إنتاج الغذاء؛ ولا سيما النحل البري الذي لا يكاد يرد له ذكر مقارنة بالنحلة الأكثر شعبية المنتجة للعسل والتي طالما احتُفي بها لإنتاجها المستذاق من الرحيق الذهبي.

واليوم خرجت قيمة النحل بجميع سلالاته إلى ضوء الشمس للمرة الأولى، بفضل صدور تقرير عن "فاو" يكشف مدى ما تستفيد منه المحاصيل الزراعية من نشاط المُلقِّحات الطبيعية والتي تمضي بتخصيب النباتات عرضيا بمجرد أن تنتقل من زهرة إلى أخرى.

وبفضل هذا النشاط، فمن الممكن أن يصبح للنحل دور رئيسي في تحسين إنتاج ما لا يقل عن ملياري نسمة من صغار المزارعين في جميع أنحاء الكوكب وتدعيم الأمن الغذائي والتغذية في ظل التزايد المطرد لسكانه.

ويؤكد التقرير الذي صدر في مجلة "Science" (ساينس - العِلم)، أن العمل على تكثيف السياق البيئي الطبيعي - أو زيادة المخرجات الزراعية من خلال الاستفادة من قوة العمليات الطبيعية - إنما يمثل أحد أكثر المسارات المستدامة فعاليةً نحو توفير مزيد من الإمدادات الغذائية.

وكما يقول الخبراء، بوسع جهود العمل على ضمان الأمن الغذائي في أنحاء العالم، أن تجني فوائد جمة من دمج سياق التلقيح الطبيعي كجزء لا يتجزأ من استراتيجياتها الأساسية.

وأوضحت خبيرة "فاو" باربرا - جميل هيرين، وهي أحد واضعي التقرير، أن "أبحاثنا تشير إلى أن تحسين كثافة المُلقِّحات وتنوّعها يتمخضان عن تأثير مباشر على إنتاجية المحاصيل - وبعبارة أخرى، فإن ضمان توافد المزيد والمزيد من مختلف أنواع النحل وغيره من الحشرات على النباتات إنما ينعكس إيجابيا على رفع الغلة".

وقالت: "وهذا جيد بالنسبة للبيئة والأمن الغذائي على حد سواء"، حيث من الأهمية بمكان أن ننشط في صون الموائل البيئية وأن نوفرها في المَزارع وحولها، لأغراض تربية النحل وغيره من الحشرات والطيور على مدار السنة.

وبمقارنة الأداء العالي والمنخفض للمَزارع الأقل من هكتارين مساحةً، أشارت النتائج إلى أن الرُقع ذات الأداء الضعيف يمكن أن ترفع غلالها في المتوسط بنسبة 24 في المائة عن طريق جذب المزيد من الحشرات المُلقحة.

ومن خلال اختبار الرُقع الزراعية الأكبر حجما، خلصت النتائج إلى أنه في حين تستفيد هذه الحقول من زيادة عدد الملقحات في جميع الحالات، إلا أن المنافع تأتي أقل قيمة مما يتحقق في الرُقع الأصغر حجما، ربما لأن العديد من سلالات النحل تواجه صعوبة في تغطية الحقول الكبيرة بسبب الابتعاد عن موائلها الطبيعية، غير أن تنويع سلالات النحل بما له من قدرات طيران متفاوتة، يمكن أن يسد هذه الثغرة.

شعار الفاو