علاجات طبييعية للبرد والزكام

  • 99
العلاجات الطبيعية تعتبر الأفضل

علاجات طبييعية للبرد والزكام:

بما أن البرد القارس دخل علينا ولا مهرب منه، وبجانب الليمون والبرتقال، فلنتعرف إلي علاجات طبيعية للزكام، سهلة وسريعة المفعول.

تكثر الأمراض الناتجة عن البرد في موسمنا هذا، والتي يعدّ أشهرها "الزكام"، وهو التهاب حاد في أغشية الأنف المخاطية؛ يتبعه غالبا العطاس والتدميع وإفرازات مخاطية مائية غزيرة من الأنف. وحيث إن مثل هذا المرض قد يُصاب به الشخص لأكثر من مرة خلال السنة، والبعض لا يحب زيارة الطبيب؛ فنحن نقدم لكِ مجموعة من الأعشاب الطبية التي تمثل علاجات طبيعية للزكام، ونذكر منها:

- الفلفل الأسود، ويعمل على تفتيح الجيوب الأنفية المسدودة نتيجة العطاس الذي يسببه، ويستخدم من خلال طحنه عند الاستعمال وإضافته للشربة والأطعمة.

- الحبة السوداء، وطحنها جميعها مع الزنجبيل بقدر ملعقة صغيرة أو غليها لمدة سبع إلى عشر 10 دقائق، وشربها كمشروب ساخن، إضافة ملعقة من العسل لهذا المشروب، فهو علاج جيد للإنفلونزا وأمراض البرد؛ حيث يعمل على رفع المناعة.

- الزعتر البري، ويشرب كأنه شاي؛ حيث تضاف ملعقة صغيرة من مطحون الزعتر إلى الماء المغلي ويشرب أو تُشم ملعقة كبيرة من الزعتر البري المضاف إليها كأس مغلي من الماء.

- اليانسون؛ إذ إن استنشاق بخاره يعتبر مسكنا للصداع والزكام العارض من الرطوبة.

ومن العلاجات الطبيعية للزكام أيضا، مغلي ورق الزيتون، فإذا غُلي ما يقارب الـ50 ورقة مع ثلاثة أكواب ماء لمدة سبع إلى عشر دقائق، وتركت لتبرد قليلا، ثم تسكب على رأس قليلا لمدة لا تقل عن خمس إلى سبع دقائق، فإنها ستخفف من الزكام وأعراضه، خاصة عند الأطفال.

- القرنفل والحبة السوداء، كذلك تعد هذه الحبوب من العلاجات الطبيعية للزكام ذات التأثير الجيد والواضح، خاصة للأطفال، عن طريق إضافتها للماء المغلي بعد طحنها، ثم رشّها على الرأس مع عدم ملامستها.

إن العلاجات الطبيعية للزكام تعتبر الأفضل لضمانها وعدم احتمالية الإصابة بأعراض جانبية، بعكس الأدوية المصنّعة من المواد الكيميائبة.