نائب برلماني: الاتفاق مع صندوق النقد سيتسبب في معاناة جسيمة للشعب المصري

  • 98
السادات

طالب النائب محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية، من الحكومة ومجلس النواب ضرورة إجراء حوار مجتمعي عام يشارك فيه كل الشعب المصري بخصوص برنامج الإصلاح الاقتصادي والمالي المزمع الاتفاق عليه مع صندوق النقد الدولي.

 

وتأتي مطالبة السادات بعد الإعلان الرسمي من الحكومة المصرية وصندوق النقد عن المفاوضات بشأن حزمة تمويل تصل إلى 12 مليار دولار على مدى 3 سنوات.

 

وقال السادات خلال بيان له اليوم الأربعاء، إن تمويل الصندوق والمؤسسات الدولية لن يكون مجانيًا، بل سيأتي في إطار الاتفاق مع الحكومة المصرية على حزمة من الإجراءات المالية والاقتصادية التي ستسبب بكل تأكيد معاناة جسيمة لكافة فئات الشعب.

 

وأضاف أنه من المتوقع أن تتضمن هذه الإجراءات خطة لتعويم الجنيه أمام الدولار وهو ما نشهد بوادره حاليًا، وطرح حصص من الشركات العامة والأصول الحكومية للبيع للمستثمرين الأجانب، وفرض مزيد من الضرائب، وتقليص الرواتب الحكومية، وخفض كبير للدعم على المحروقات والطاقة والخدمات العامة، وغير ذلك من الإجراءات التي تم اتخاذها في جميع البلدان التي جرى فيها اتفاقات مع الصندوق.

 

وأشار السادات إلى ضرورة مشاركة الشعب بكافة فئاته في الموافقة أو الرفض لهذه الإجراءات وألا يتحمل البرلمان وحده عبء رفض أو تمرير هذا الاتفاق، وعلى الجميع أن يتحمل مسئولياته من الآن.

السادات