نائب مفتي قازقستان: قادرون على سد احتياجات مصر من القمح

  • 128
أرشيفية

أكد سيريك باي أوراز نائب مفتي قازقستان، أن العلاقات القازقية المصرية تشهد تحسنًا ملحوظًا منذ سنوات الاستقلال عن الاتحاد السوفيتي.


وأضاف نائب المفتي في تصريحات خاصة لـ"الفتح": "نتعاون بشكل وثيق مع الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية وأكثر كوادرنا درسوا  وتعلموا في الأزهر؛ وحصلوا على دورات تدريبية في دار الإفتاء المصرية؛ إضافة إلى التعاون بلدان إسلامية أخرى كالمملكة العربية السعودية وتركيا وماليزيا".


وتابع: "منذ حصولنا على الاستقلال عام 1991بعد تفكك الاتحاد السوفيتي عملنا على إنشاء المدارس والجامعات الإسلامية؛ وتوسعنا في التعليم الديني والعلمي فأسسنا جامعة نور مبارك- الجامعة المصرية للثقافة الإسلامية- إضافة لتسعة معاهد تعليمية ومعهدًا لتأهيل الأئمة و4 مراكز لتحفيظ القرآن الكريم؛ بخلاف المساجد التي وصل عددها إلى 2500مسجدًا مقارنة بالفترة قبل الاستقالال كان 69مسجدًا فقط؛ مؤكدًا أن الغالبية العظمى من تعداد السكان مسلمين نحو70% من تعداد السكان".


وأشار نائب المفتي إلى أن رئيس الدولة نور سلطان نظر بايف يولي اهتمامه الأكبر بتطوير التعليم الديني؛ حيث لا تصدر أي فتوى إلا بعد بحث ومناقشة من العلماء ثم الموافقة عليها.


وحول العلاقات الاقتصادية مع مصر أكد أن قازقستان حريصة على زيادة التبادل التجاري مع الدول الإسلامية وخاصة مصر، وهذا يتضح من شحنات القمح المصدرة إلى القاهرة، مؤكدًا في الوقت ذاته أن إنتاج القمح هذا العام يبلغ 30مليون طن وقادرون على تلبية احتياجات مصر من القمح المستورد إذا طلبت الأخيرة ذلك.


وحول التعليم الديني وتدريس اللغة العربية أوضح سيرك باي: "تلقيت التعليم الابتدائي في طاشقند في أوزبكستان بآسيا الوسطى ثم التعليم العالي والدراسات العليا جامعة نور مبارك الإسلامية في قازقستان".

أرشيفية